الاثنين 30 أبريل 2018 11:05 م

رفضت السلطات العراقية، إلغاء تأشيرات الدخول للإيرانيين، ولاسيما بمناسبة «أربعينية الحسين» (ذكرى شيعية) في كربلاء، إذ تقدر أعداد الإيرانيين المشاركين فيها بنحو ثلاثة ملايين وبواقع 40 دولارا للشخص الواحد، وفقا لمسؤول إيراني.

ونقلت وكالة «فارس» عن مدير عام شؤون الحدود الإيراني، «شهريار حيدري» أن «بلاده تسعى للتقليل من نفقات زوار الأربعين الإيرانيين حتى يشاركوا فيها بسهولة».

وأضاف أن «إيران أعلنت في وقت سابق استعدادها لإلغاء تأشيرة الأربعين بناء على المفاوضات السابقة بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لكن لا بد من موافقة الجانب العراقي من أجل تحقق هذا الأمر».

وأوضح «حيدري» أن «المسؤولين العراقيين ليسوا مستعدين في الوقت الحاضر لإلغاء تأشيرة زيارة الأربعين للإيرانيين»، مؤكدا أنه «برغم استعداد إيران لإلغاء تأشيرة الأربعين فإن الجانب العراقي لم يعلن أي رغبة لإلغائها».

وكان مدير عام منظمة الحج والزيارة في إيران «مرتضى أقايي» أعلن في مطلع أبريل/نيسان الماضي، أن السلطات العراقية اعتقلت نحو 500 إيراني، دخلوا الأراضي العراقية في «عيد نوروز» (بدء السنة الفارسية).

وأكد مدير عام منظمة الحج الإيرانية أن «الجانب العراقي عمل على إعادة الإيرانيين المعتقلين إلى البلاد، وتسليمهم للشرطة لمحاكمتهم، بعد مفاوضات جرت بين البلدين».

وقال «أقايي»، إنه «منذ بدء عطلة عيد نوروز في 21 من مارس/آذار الماضي، بدأ الزوار الإيرانيون يتوافدون على زيارة المراقد المقدسة في العراق، وخلال هذه الفترة قامت بعض شركات السياحة غير المرخصة بإصدار تأشيرات دخول مزوَّرة للعراق».

المصدر | الخليج الجديد+متابعات