الخميس 24 مايو 2018 08:05 ص

كشف المتخصص السعودي في حوكمة الشركات «عبدالله محمد الكبريش»، عن 3 أمور ستغير في هيكلة وطرق إدارة وأدوات القطاع البنكي في المستقبل وهي التقنية المالية والذكاء الاصطناعي وأتمتة البنوك.

وتوقع «الكبريش»، بحسب صحيفة «الوطن» السعودية، أن المتوقع عام 2025 أن تقلص التكنولوجيا عالمياً 40% من عدد الموظفين في البنوك، موضحاً أن اندماج البنوك في المملكة سيزيد من قوة الاحتكار.

وقال إن «اندماج البنوك سيزيد من قوة الاحتكار، وسبب ذلك أن المنافسة ستقل خاصة أن عدد البنوك المحلية في السعودية لا يتجاوز 12 بنكاً، وفي السوق الإماراتي يوجد ما يقارب 24 بنكاً محلياً، فإجمالي البنوك المحلية لا يتجاوز النصف مع تزايد ارتفاع حجم السوق والعمليات وحجم الصفقات التي تمت في المملكة».

وأوضح أن «عدد الموظفين في البنوك عالميًا تناقص بمعدل 15% خاصة بعد الأزمة العالمية لعام 2009»، متوقعاً أن يقل عدد الموظفين خلال السنوات المقبلة أكثر، خاصة بعد ارتفاع وتيرة الأتمتة في العمليات البنكية، وارتفاع استخدام التكنولوجيا بشكل عام».

وطالب وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية بالالتفات للموظفين القائمين حالياً، ومنحهم فرص التدريب والتطوير، متوقعاً أن يكون لديهم فرصة أكبر مع شركات التأمين وشركات الإقراض المقبلة بعد السماح بعملية الإقراض السكني، مشيراً إلى حركة انتقال متوقعة من القطاعات البنكية إلى قطاعي الإقراض والتمويل.