الجمعة 1 يونيو 2018 12:06 ص

وقع الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، الجمعة، مع ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد»، إعلان شراكة استراتيجية بين روسيا والإمارات، من شأنه أن يعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

جاء التوقيع خلال الزيارة الحالية التي يجريها ولي عهد أبوظبي إلى موسكو، على رأس وفد إماراتي كبير.

وبموجب الوثيقة، اتفقت موسكو وأبوظبي على تعزيز وتطوير التعاون السياسي، لا سيما في إطار الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي.

وسينسق البلدان خطواتهما في سوق الألومنيوم العالمي في إطار مجموعة عمل لتنسيق التعاون في مجال هذه الصناعة.

كان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارحية، «أنور قرقاش»، كشف عن توقيع وثيقة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، خلال مقابلة له، منذ ساعات، مع قناة «روسيا اليوم».

وقال «قرقاش» إن الاستثمارات الإماراتية في روسيا بلغت 6 مليارات دولار، مؤكدا أن جهازي الاستثمار في البلدين في حوار متواصل لتحديد مشروعات جديدة للاستثمار.

وأضاف الوزير الإماراتي أن أبوظبي تطمح لتطوير تعاونها في هذا المجال مع موسكو، لافتا إلى أن العلاقات العسكرية بين البلدين يعود عمرها إلى 25 عاما.

وأوضح أن قرابة 600 ألف سائح روسي يزورون الإمارات سنويا، وأن هناك قرابة 100 رحلة طيران تنفذ بين البلدين أسبوعيا، في دلالة على أهمية السائح الروسي بالنسبة للإمارات.

يذكر أن حجم العلاقات التجارية بين روسيا والإمارات تراجع؛ حيث بلغ التبادل التجاري بينهما في 2015، نحو 3.7 مليارات دولار، لكنه تراجع في العام الماضي ليسجل 1.569 مليار دولار فقط، منها 1.4 مليار دولار صادرات روسية إلى الإمارات.

وانطلقت العلاقات بين البلدين يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1971، وتم في 1986 افتتاح السفارة الروسية في أبوظبي، فيما تم افتتاح السفارة الإماراتية في موسكو عام 1987.

وتتمثل أبرز اتفاقيات التعاون بين البلدين اتفاقية التعاون القنصلي الخاصة بتسهيل تأشيرات الدخول.