الجمعة 8 يونيو 2018 04:06 ص

قالت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني، إن الموازنة الكويتية ستحقق فائضاً يبلغ نحو 7% من إجمالي الناتج المحلي في العام المالي الحالي (2019/2018).

وأرجعت الوكالة في تقريرها السنوي عن الكويت، ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط فوق حاجز الـ75 دولارا.

وأضاف التقرير أن تصنيف الكويت الائتماني عند «Aa2» مُستقر يعكس احتياطات الدولة الضخمة من النفط والغاز، وفائض المالية العامة، وميزان المدفوعات التاريخي، ومستويات الدين الحكومية المنخفضة نسبياً.

وقال المحلل لدى «موديز» والمشارك في إعداد التقرير، «ثاديوس بيست»: «ستدعم ملامح الائتمان في الكويت من خلال تنويع مستمر للإيرادات الحكومية والنشاط الاقتصادي بعيداً عن قطاع النفط»، لافتاً إلى أن التحسينات المستدامة للإطار المؤسسي، لاسيما معايير الشفافية والإبلاغ الحكومية، ستكون إيجابية أيضاً.

وحذر «بيست» من أن أهمية قطاع النفط والغاز تؤدي إلى تقلبات كبيرة في الاقتصاد الكويتي في أوقات تقلب أسعار النفط العالمية، متوقعاً أن يدعم الاستثمار العام والخاص معدلات النمو غير النفطي من 3.5 إلى 4% ما بين عامي 2018 و2021.

ومن المتوقع أن تظل إيرادات الحكومة الكويتية معتمدة بشكل كبير على عائدات النفط والغاز في المستقبل القريب.

وبدأت الكويت منذ العام الماضي 2017، تسريع وتيرة تنفيذ مشاريع اقتصادية في قطاعات غير نفطية، وكان الاقتراض أحد أدوات توفير النقد اللازم للمشاريع.

المصدر | الخليج الجديد + صحف