الأربعاء 1 أغسطس 2018 04:08 ص

تسعى وزارة الإسكان المصرية لإنشاء مدينة «العلمين الجديدة»، كأول مدينة مليونية على الساحل الشمالي المصري، تضم أبراجاً وناطحات سحاب على غرار تلك الموجودة في مدينة دبي الإماراتية.

ووضعت مصر مخططاً للمدينة الجديدة، التي تستوعب 3 ملايين نسمة؛ بحيث تكون مدينة سياحية تعمل طوال العام.

وتتجاوز أسعار الوحدات السكنية في المدينة الساحلية، نظيراتها داخل أرقى مناطق القاهرة، ويبلغ متوسط سعر المتر في الأبراج 30 ألف جنيه (نحو 1700 دولار)، بحسب صحيفة «الشرق الأوسط».

ويتراوح سعر الشقة من 3 ملايين جنيه (نحو 170 ألف دولار) إلى 12 مليون جنيه (نحو 680 ألف دولار)، حيث تبدأ دفعات الحجز من 150 ألف جنيه (نحو 8500 دولار) للوحدة التي من غرفة نوم واحدة، و200 ألف جنيه (نحو 11 ألف دولار) للوحدة من غرفتي نوم، ونصف مليون جنيه للوحدة المكونة من 4 غرف نوم.

وتعد «العلمين الجديدة» واحدة من 14 مدينة جديدة تخطط مصر لبنائها لاستيعاب الزيادة السكنية، وتقع على مساحة 48 ألف فدان، ضمن النطاق الإداري لمحافظة مطروح غربي مصر.

ومن المخطط أن تضم المدينة أبراجاً وناطحات سحاب، على غرار تلك الموجودة في مدينة دبي، ويجري حالياً تنفيذ 15 برجاً سكنياً، بارتفاع 40 طابقاً، ويضم كل برج نحو 230 وحدة سكنية. 

وقال رئيس جهاز المدينة الجديدة «أسامة عبدالغني»، إنه «تمت زيادة عدد الأبراج بالمدينة من 15 برجاً إلى 18 برجاً، وتتم دراسة تنفيذ 4 أبراج أخرى بارتفاع 33 دوراً، وتجري دراسة تنفيذ صالة ألعاب أوليمبية،  والبدء في التفاوض مع الفرق الأوروبية لعمل المعسكرات الشتوية بالمدينة».

وأعلن مساعد وزير الإسكان المصري، «وليد عباس»، أنه «حتى الآن تم حجز 1200 وحدة في مدينة العلمين الجديدة، بينما يوجد 4 آلاف آخرين على قائمة الانتظار».

وأضاف أن «المدينة تضم 500 وحدة إسكان اجتماعي، و500 وحدة إسكان متميز، إضافة إلى مشروع سكن مصر»، واصفاً مدينة «العلمين الجديدة» بأنها «مدينة عالمية على أراضٍ مصرية».

وتسعى مصر للانتهاء من المرحلة الأولى بحلول عام 2020، شاملة المنطقة الشاطئية، ومنطقة الإسكان المتميز، والجامعات، والمدينة الثقافية والتراثية، وتضم مكتبة، ومسجداً، وكنيسة، ومجمعاً للسينمات، ومتحفاً، ومدينة ترفيهية، ومنطقة الفنادق والبحيرات.

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط