الأحد 5 أغسطس 2018 04:08 ص

بدأ عدد كبير من البحرينيين التحرك لاستعادة ودائعهم البنكية من المصارف الإيرانية إثر التراجعات القياسية للعملة خلال الفترة الماضية.

وقالت وسائل إعلام بحرينية إن عدة بنوك إيرانية توقفت عن صرف الفوائد للمودعين البحرينيين منذ أشهر بعد إفلاسها ومنها: بنك "اقتصاد"، بنك "باساركاد"، بنك "آينده"، بنك "إيران زمين".

يذكر أن البحرينيين كانوا يقومون بهذه الاستثمارات بشكل غير رسمي عبر وسطاء لهم علاقات بالبنوك الإيرانية.

وفي حال توقف أي مصرف إيراني عن صرف الفوائد أو تعرض للإفلاس، فلا توجد جهة سواء من البحرين أو إيران تحمي استثمارات المودعين أو تعوضهم.

وتتواصل المظاهرات في عدة مدن إيرانية، منذ قرابة الأسبوع، وتطالب برحيل الرئيس "حسن روحاني"، على خلفية ارتفاع الأسعار، وتدهور الاقتصاد، وانهيار العملة المحلية، والأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين.

ويترقب الإيرانيون بقلق ما ستكون عليه التداعيات الاقتصادية لإعادة فرض العقوبات الأمريكية، ابتداء من الثلاثاء المقبل، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم في 2015.

وتأثرت الموجة الجديدة لغلاء الأسعار، مباشرة بالتلاسن بين "روحاني" ونظيره الأمريكي "دونالد ترامب"، تحت تأثير تحرك دبلوماسي أمريكي للضغط على الدول الأخرى في وقف مشتريات النفط الإيراني قبل حلول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.