الأحد 19 أغسطس 2018 08:08 ص

يرتبط عيد الأضحى المبارك في الدول العربية بالأضحية وتوزيع لحم الخروف على الفقراء والأهل، وتناول الكعك والحلويات والأكلات التي تعتمد على الدهون ولحم الخروف الدسم، وهو النظام الغذائي الذي قد يصاحبه الكثير من التعب وآلام المعدة وعدم الارتياح بعد الهضم.

ولتفادي التعرض لمثل تلك الطوارئ المتعلقة بالنظام الغذائي الثقيل لذلك اليوم، هناك مجموعة من الأدوية التي من الضروري الاحتفاظ بها أثناء أيام عيد الأضحى، من أجل المرور من "العيد الكبير" بدون مشاكل صحية أو مضاعفات نتيجة تناول اللحوم.

ويكشف الطبيب الصيدلة "هاني محمد سعد" في مقابلة مع صحيفة "الوطن" المصرية، أن أقراص مثل الـ"ستربتوكين" مهمة للغاية في حالات الإسهال والدوسنتاريا.

وتابع أن "النزلات المعوية من المضاعفات الشائعة أثناء أيام عيد الأضحى نتيجة تناول اللحوم"، حسب تصريحاته لصحيفة "الوطن"، مشيرا إلى ضرورة الاحتفاظ بأقراص "نانازوكسيد" وتناولها حالة حدوث نزلات معوية.

أما من أجل تجنب الحموضة المتوقعة مع تناول اللحوم، قال إنه يجب تناول فوار "راني" أو قرص "زوركال 40" قبل الأكل، كما أكد الصيدلي، مشيرا إلى احتمالية حدوث انتفاخ، يكون علاجه تناول قرصين "ديسفلاتيل".

وعن عسر الهضم، الذي يعد من المضاعفات المقترنة بتناول اللحوم بكثرة أيام "العيد الكبير"، يقول "هاني" أنه يمكن تفاديها بتناول قرص "سبازمو ديجستين" أو "كولونا" قبل الأكل.

وبالنسبة لمرضى الجهاز الهضمي في الأساس، يشدد الصيدلي على ضرورة التزامهم بأدويتهم وانتظامهم فيها، مع تناول اللحوم المشوي فقط، والخالي من الدهون، مضيفا أن مرضى النقرس أيضا عليهم  تناول اللحوم بحرص مع الانتظام على العلاج الخاص بهم.

وعن الأشخاص الذين يذبحون بأنفسهم في المنزل، نصح بأن يكون لديهم مطهر "بيتادين" لتطهير أيديهم من الدم عقب الذبح، لتجنب نقل الأمراض والبكتيريا، كما يجب غسل الأرض مكان الذبح بمطهرات وخل لقتل البكتيريا، وفي حالة الإصابة ينتظم المصاب على تنظيف الجرح بالبيتادين مع تناول مضاد حيوي.