اعترف "مايكل كوهين"، المحامي والمستشار السابق للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، بأنه أخفى عن سلطات الضرائب ببلاده عوائد تبلغ 4 ملايين دولار، منها 100 ألف دولار من صفقة عقارية مع شركة قطرية.

ووفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن الشركة القطرية مملوكة لـ"عبدالعزيز بن جاسم بن حمد آل ثاني" والد وزير الأعمال والتجارة القطري السابق.

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة تمثلت في بيع قطعة أرض بضاحية في فلوريدا تسمى "جمبولير".

ويخضع "كوهين" للتحقيق من جانب محقق فيدرالي، لتقصي مزاعم علاقات "ترامب" ومساعديه مع روسيا والعديد من القضايا.

وكان "كوهين" أقر بدفع أموال لشراء صمت امرأتين تزعمان إقامة علاقة مع الرئيس، وهما الممثلة الإباحية "ستورمي دانيالز" وعارضة مجلة "بلاي بوي" الجنسية "كارين ماكدوغال".

كما وجه "كوهين"، ضربة سياسية موجعة لـ"ترامب"، بعد أن أقر في محكمة بنيويورك، بتهم تضمنت تسديد مبالغ بشكل غير قانوني في الحملة الانتخابية، مشيرا إلى أن الرئيس كان متواطئا معه في ذلك.

وتقول وسائل إعلام أمريكية، إن "ترامب"، يعيش أسوأ أيامه في الرئاسة، بعد التطورات القضائية الأخيرة، خاصة حال كشف تفاصيل التدخل الروسي في الانتخابات، وضلوع "ترامب" في تسريب روسيا للرسائل الإلكترونية لمنافسته المرشحة الرئاسية "هيلاري كلينتون".