استعرض ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" ووزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لودوريان" في أبوظبي، الثلاثاء، علاقات التعاون بين البلدين وسبل تطويرها.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، "استعرض الجانبان، خلال اللقاء، التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية وأهم الأفكار والمشاريع المشتركة المعنية بتوثيق العلاقات في ضوء حرص قيادتي البلدين على تنميتها إلى آفاق أوسع".

كما بحث الجانبان "سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها بما يخدم المصالح الاستراتيجية المشتركة".

وأفاد بيان صادر عن الناطقة باسم الخارجية الفرنسية "آنييس فان دور مول"، الإثنين، بأن الوزير "لودريان" سيلتقي ولي عهد أبوظبي، الثلاثاء، وسيتطرق معه لعدد من القضايا في المنطقة ولأبرز الأزمات، إضافة للعلاقات الثنائية والتعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والتعليمية والثقافية والأمنية والدفاعية.

كما يزور وزير الخارجية الفرنسي، في اليوم ذاته، فرع متحف اللوفر في أبوظبي؛ حيث يفتتح الموسم الثاني من الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي برفقة وزيرة الثقافة الإماراتية "نورا الكعبي"، حسب المتحدثة الفرنسية.

ومن المقرر أن يتوجه "لودريان"، بعد انتهاء جولته في المتحف، إلى المدرسة الفرنسية "لويس ماسينيون"، التي تعد واحدة من المراكز التعليمية الفرنسية الستة المتواجدة في الإمارات؛ حيث يلتقي بالطلاب بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

ويختتم "لودريان" جولته بزيارة لـ"مصدر سيتي"، وهي مدينة ذكية مستدامة؛ حيث تلعب المؤسسات الفرنسية دوراً في مساعدة الإمارات على استكمالها لصالح تطوير الطاقات الخضراء ومواجهة الاحتباس الحراري.