الأحد 9 سبتمبر 2018 04:09 ص

توقعت وكالة "بلومبرغ" تدفق نحو ملياري دولار، إلى البورصة الكويتية بحلول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل؛ كنتيجة لترقية بورصة الكويت ضمن مؤشر الأسواق الناشئة MSCI.

وقالت الوكالة إن الأسهم الكويتية تفوقت على معظم نظيراتها في دول الخليج منذ أن أعلن مؤشر MSCI في يونيو/حزيران الماضي عزمه على ترقية السوق الكويتي إلى وضع الأسواق الناشئة اعتبارا من العام المقبل، لتنضم بذلك إلى كل من  قطر والسعودية.

وبدأ تدفق الأموال إلى الكويت بالفعل قبل انضمام الكويت في 24 سبتمبر/أيلول إلى مؤشر فوتسي راسل (FTSE Russell) للأسواق الناشئة في وقت باتت فيه الجهود الرامية لتنظيم السوق المالية في البلاد وتعزيز السيولة وجذب الاهتمام الدولي تؤتي ثمارها.

وبدأت السلطات الكويتية اتخاذ سلسلة من الإجراءات العام الماضي لتحديث البنية التحتية للتداول في الأوراق المالية، بهدف تحفيز الاهتمام الدولي في واحدة من أقدم أسواق الأسهم في المنطقة وتحريك جزء كبير من الأسهم التي لا تكاد تشهد في العادة حركة تداول يومية.

وقال المحلل بالأسواق المالية "مجدي صبري" إن سوق الكويت توفر ملاذا للمستثمرين الذين يشعرون بالهلع بسبب تراجع سياسات التحفيز في زمن الأزمات والمناوشات التجارية العالمية الجديدة.

وارتفع مؤشر الأسهم الكويتية الرئيسي بنسبة 10% منذ إعلان MSCI في 20 يونيو/حزيران، بينما انخفض المؤشر القياسي للأسهم السعودية، بنسبة 6% في هذه الفترة.

يشار إلى أن البورصة السعودية تمت ترقيتها إلى وضع السوق الناشئة من قبل المؤشر المذكور MSCI في اليوم ذاته الذي تم فيه ترقية البورصة الكويتية.