الأربعاء 26 سبتمبر 2018 12:09 ص

أعلن زعيم حزب "العمال" البريطاني المعارض وعضو مجلس العموم "جيرمي كوربين"، اعتزام الحزب الاعتراف بفلسطين رسميا كدولة ذات سيادة، في حالة فوزه بالسلطة وتولي "كوربين" رئاسة وزراء بريطانيا، علاوة على تصويته لرفض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال "كوربين"، في المؤتمر السنوي للحزب، مساء الثلاثاء، والذي استضافته مدينة ليفربول، إن استمرار الاحتلال وتوسيع المستوطنات غير الشرعية وسجن الأطفال الفلسطينيين هي ممارسات يجب أن يتم رفضها وبوضوح، بحسب ما نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية.

وأكد أن الحزب سيدعم حل الدولتين بشكل حقيقي وعادل، عندما يتولى السلطة.

وتفاعل جمهور الحزب مع كلمات "كوربين" بهتافات منددة بـ(إسرائيل)، ومؤيدة للحق الفلسطيني، ورفع عدد منهم الأعلام الفلسطينية.

وصوت مندوبون عن الحزب في المؤتمر على قرارات تنتقد (إسرائيل) واستخدامها القوة ضد الاحتجاجات في غزة (مسيرات العودة)، وطالبوا بريطانيا بزيادة تمويل وكالة الأمم المتحدة للفلسطينيين، وتجميد مبيعات الأسلحة البريطانية إلى (إسرائيل).

ويعرف "كوربين" بمواقفه المناهضة للاحتلال الإسرائيليي والمؤيدة لقيام دولة فلسطين، وهو أحد أبرز أعضاء حملة التضامن مع فلسطين.

وعن اتفاقية "بريكست"، أعلن "كوربين" أن حزب "العمال" سيصوت ضد اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالشكل الذي تريده حكومة رئيسة الوزراء الحالية "تيريزا ماي"، مؤكدا رفضه استخدام رئيسة الوزراء أسلوب لعبة الداما (شبيهة بالشطرنج) في هذا الأمر.

وأوضح أنه يعارض مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي دون صفقة، مشيرا إلى أنه إذا أنجزت "ماي" اتفاقية تتضمن اتحادا جمركيا أوروبيا، وتخفيف التشديدات على الحدود مع أيرلندا، وتحمي الوظائف وحقوق الأشخاص في العمل، والمعايير البيئية، فسيدعم الحزب حينها صفقة الخروج من الاتحاد.

ويحاول حزب العمل إثبات جاهزيته للإطاحة بحكومة المحافظين برئاسة "تيريزا ماي"، على الرغم من الانقسام في صفوفه بشأن "بريكست" والاتهامات بمعاداة السامية التي تضرب الحزب.

ويمتلك "كوربين" فرصة ذهبية للإفادة من ضعف موقف "ماي" بعدما رفض قادة الاتحاد الأوروبي، الخميس الماضي، في قمة سالزبورغ خططها لـ"بريكست".

المصدر | الخليج الجديد