الأحد 7 أكتوبر 2018 06:10 ص

ألغت الحكومة المغربية الرسوم الجمركية على القمح الروسي، وذلك في خطوة تهدف لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

وجاء الإعلان عن تلك الخطوة خلال اجتماعات اللجنة الحكومية المشتركة بين المغرب وروسيا للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني، حسبما أفادت جريدة هسبريس الإلكترونية المغربية، يوم السبت.

وأبلغت الحكومة المغربية المسؤولين الروس بأن هذا القرار سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لتنتقل الرسوم الجمركية من 135% إلى 0%.

وخلال مفاوضات الاجتماع السابع للجنة، والتي جرت بحضور وفد اقتصادي روسي رفيع المستوى في الرباط، عبر الوفد الروسي، الذي ترأسه وزير الفلاحة الروسي، "ديمتري باتروشيف"، عن ارتياحه الكبير لهذا القرار.

وأكد الوزير الروسي أهمية القرار لتطوير المبادلات التجارية للمنتجات الزراعية بين البلدين وزيادة اهتمام الشركات الروسية بالسوق المغربية.

وأشار "باتروشيف" إلى أن التعاون الروسي المغربي في مجال الزراعة "يحتل مكانة مهمة في العلاقات بين البلدين، وهو من أكثر القطاعات تطورا وديناميكية على مدى السنوات الماضية".

وتعتبر الحبوب أهم سلعة في الصادرات الروسية إلى المغرب، وعلى مدى الأشهر الثمانية الماضية ارتفع حجمها بأكثر من مرتين، ومن المقرر أن يتم استئناف تصدير زيت الصويا وعباد الشمس هذه السنة إلى المغرب.

وجرى الاتفاق بين الجانبين، عقب الاجتماع، على عينات بيطرية خاصة بالألبان ومنتجاتها، إضافة إلى إحراز تقدم في المفاوضات بخصوص وصول لحوم البقر ومنتجات اللحوم الجاهزة الروسية إلى السوق المغربية.

وبلغ إجمالي قيمة المبادلات التجارية بين البلدين في الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية حوالي 900 مليون دولار، وهذا الرقم يمثل ارتفاعا بنسبة 20% مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

وتمثل الصادرات الروسية إلى المغرب أكثر من 550 مليون دولار من التبادل التجاري، فيما تمثل المنتجات الزراعية أكثر من 300 مليون دولار التي من المتوقع أن تصل إلى 500 مليون دولار.