السبت 12 يوليو 2014 10:07 م

عرب ٤٨- 13/07/2014

ذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أن الحكومة الإسرائيلية تسعى إلى التوصل إلى اتفاق تهدئة طويل ألأمد وتميل لقبول الوساطة القطرية.

ووفق تقرير القناة الثانية فإن إسرائيل وحماس تلقيا عرضين للوساطة، واحد تقدم به مدير المخابران التركية، والأخر من قطر، إلا أن إسرائيل رفضت المقترح التركي بسبب علاقة المسؤول التركي الوثيقة مع إيران، وتميل لقبول المقترح القطري.

وذكر التقرير أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يلوح بتصعيد الحرب إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق تهدئة طويل. ونقل عنه قوله إن اتفاق  التهدئة  يجب أن يتضمن وقفا تاما لإطلاق نار ولمدة طويلة، وإذا لم يتحقق ذلك بوسائل سياسية –  فإن إسرائيل ستصعد حملتها العسكرية بما في ذلك الاجتياح البري.

وقال التقرير إنه تم إبلاغ الطرفين بضرورة أن يكون الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، طرفا مركزيا في الوساطة. فيما نقل التقرير عن مسؤول سياسي إسرائيلي قوله: "حتى هذه الللحظة لم يعرض علينا أي مقترح يضمن الهدوء لفترة طويلة".

 وتطالب حماس بالعودة إلى اسس اتفاق التهدئة الذي أبرم بعد عدوان 2012 ، لكنها تطالب بإطلاق سراح معتقلي صفقة الوفاء للاحرار(شاليط) والمعتقلين الذين اعتقلوا بعد عملية اختطاف المستوطنين.