الأحد 25 مايو 2014 10:05 ص

الخليج الجديد

قالت «سمر بدوي»، زوجة الناشط الحقوقي المعتقل «وليد أبوالخير»، أن زوجها أخبرها بسوء حالته الصحية فى ظل عدم توفر الأدوية اللازمة.

وأكدت «بدوي» فى اتصال لها مع «سي إن إن عربية» أن هناك عدة تحركات محلية ودولية للمطالبة بالإفراج عن «أبوالخير»، منها بيان منظمة العفو الدولية «أمنيستي»، وبيان منظمة «هيومن رايتس ووتش»، مشيرة إلي أن كل جهودها الحقوقية واتصالاتها منصبة فى الدفاع عنه.

واستنكرت «سمر» فى حديث سابق لها لـ«بي بي سي» ما يتم من إنتهاكات فى حق زوجها قائلة:  «علم محامي زوجي أن «وليد» يقبع في زنزانة انفرادية لا تتعدى مساحتها مترا ونصف على مترين بكشاف مضاء ومسلط عليه طوال اليوم ولا يستطيع النوم».

من جانبه نفي اللواء «منصور التركي»، المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، ما أثير حول تعرض أبو الخير للتعذيب السياسي قائلا: «كافة السجون بالمملكة تخضع لرقابة وإشراف هيئة التحقيق والادعاء العام وهيئة حقوق الإنسان والجمعية الوطنية لحقوق الإنسان»، مطالبا من يزعم وجود مخالفات إلى تقديم شكواه إلى الجهات الرقابية للتحقيق فيها، بحسب قوله لـ «سي إن إن عربية».

وقد ألقي القبض على «أبوالخير»، في 15 أبريل/نيسان الماضي عقب ظهوره في الجلسة الخامسة لمحاكمته أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، في الرياض، على خلفية اتهامه بعدة تهم بينها "الخروج على ولي الأمر"، ونُقل إلي سجن الحاير قرب العاصمة السعودية الرياض، ومن المقرر أن تعقد الجلسة القادمة لمحاكمته فى 28 مايو/أيار الجاري بالمقر الصيفي للمحكمة الجنائية المتخصصة بجدة.