اختارت شابة سعودية، فن "إعادة تدوير المخلفات" للتعبير عن موهبتها وحبها للرسم والألوان، حيث جعلت منه مساحة للانطلاق نحو تحقيق حلمها منذ الصغر في المجال الفني.

ومن الرسومات البسيطة في لوحاتها الشخصية، توصلت الشابة "هناء السلمي"، لفكرة تدوير أكواب القهوة الورقية لخفض مخلفات رميها والاستفادة منها في الأعمال الفنية، بعد أن قدمت أفكارا عديدة لتدوير الأوراق والمخلفات المنزلية واستثمارها والاستفادة من كل الخامات.

واعتادت "هناء السلمي" تناول القهوة كل صباح، في مقاهي عديدة وسط مدينة الخبر شرقي السعودية، لتستمتع بعد شربها بهوايتها في الرسم على الأكواب، وأكواب أخرى تجمعها من عائلتها وصديقاتها، وكذلك بالرسم على قاعدات الأكواب.

وفي رصيد "هناء"، عشرات الأكواب التي رسمت عليها رسوما تجريدية وهي تعرضها في منزلها وتستخدمها في حفظ الأقلام وفرش الألوان.

وفي مقابلتها مع "العربية.نت"، عشقت "هناء" الألوان والرسم وكانت مغرمة بالرسم على أكواب القهوة بعد الانتهاء من شربها.

تقول حول ذلك: "حينما كنت أدرس الفن التجريدي، بدأت بتقديم دورات للفتيات لفن إعادة تدوير الورق والمخلفات المنزلية، كون المخلفات داعمة للبيئة، وتٌنتج عائدا اقتصاديا، وتحمل في جوانبها إبداعا وتحفيزا على الإبداع، وإعادة توظيفها في تنفيذ أعمال فنية للأطفال أو المجسمات الجمالية، أو في أي وظيفة أخرى بحيث تحقق فائدة للمنازل".

وأضافت: "توجهي الفني جذب أنظار الأهل والصديقات، فطلبن مني الرسم لهن على أكواب القهوة وقاعدات الأكواب، مما دفعني إلى تجويد الرسم شيئا فشيئا, وفي كل مرة كنت أحاول أن أبدع لأخرج بلوحة فنية أكثر جاذبية من سابقتها، وتبين لمن حولي طرق الاستفادة من المخلفات المنزلية القابلة للتدوير جماليا واقتصاديا وتربويا".

ومع كل صباح جديد يلفت انتباه "هناء" توافد الكثير على المقاهي بداية يومهم بشرب كوب من القهوة أو أي مشروب ساخن، وتنتعش المقاهي بتوفير هذه المشروبات الساخنة لروادها، فإقبال الناس على هذه المقاهي جعلها تفكر في إطلاق مبادرة تهدف إلى توعية الناس بضرورة الحفاظ على البيئة.

 مشيرة إلى أن الفكرة جاءت من قيام الكثير من هؤلاء الرواد بالتخلص من أكواب القهوة برميها في سلة المهملات وفي الطرقات.

وتقوم فكرة المبادرة على جمع الأكواب الورقية الخاصة بالمشروبات الساخنة، التي يستخدمها المستهلكون في شرب القهوة بالمقهى، ومن ثم إعادة تدويرها بالرسم عليها واستخدامها في ديكورات أركان المقاهي، بدلا من استخدامها مرة واحدة فقط ومن ثم رميها في سلة المهملات.

ويُشار أن مبادرة "هناء" فكرتها تقلل من الهدر في رمي الأكواب الورقية، وتحد من جدل بيئي لازم استخدامها وتحويلها من قطع معدومة القيمة إلى قطع فنية اقتصادية جاذبة، وتأمل الفنانة السعودية أن تجد هذه المبادرة طريقها لأكبر عدد من المقاهي.