الأربعاء 26 ديسمبر 2018 02:12 ص

سجلت صادرات نفط سلطنة عمان هبوطا حادا لكوريا الجنوبية بنحو 84% خلال الـ11 شهرا الماضية، في حين قفزت تلك الصادرات لليابان بحوالي 66%.

ووفقا بيانات حكومية عمانية، فإن الصين حافظت على مركزها كأكبر مستورد نفط من السلطنة، إذ شكلت مشترياتها حوالي 82% من إجمالي صادرات النفط العمانية منذ بدء العام الجاري.

لكن تقريرا للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات (رسمي)، أكد أن صادرات النفط  لكوريا الجنوبية انخفضت من حوالي 6.39 مليون برميل في أول 11 شهرا من عام 2017 إلى نحو مليون برميل في نفس الفترة من 2018.

في المقابل، فإن صادرات النفط العمانية لليابان قفزت من نحو 9.55 مليون برميل إلى 15.9 ملايين برميل في تلك الفترة، في حين تراجعت الصادرات النفطية للهند بنحو 22%، من حوالي 26.23 مليون برميل إلى 20.35 مليون برميل.

أما صادرات عمان للصين فقد سجلت انخفاضا بنسبة طفيفة بلغت 5% من 212.13 مليون برميل إلى 222.92 مليون برميل، لكنها حافظت على مركزها كأكبر مستورد للنفط العماني بنسبة بلغت نحو 82% من إجمالي الصادرات النفطية للسلطنة البالغة 269.26 مليون برميل.

وأوضح التقرير، أن الولايات المتحدة لم تشتر النفط العماني هذا العام، بعد أن بلغت مستورداتها نحو 4.73 مليون برميل في أول 11 شهرا من العام الماضي.

كما أظهر أن سنغافورة أوقفت أيضا استيرادها للنفط العماني العام الجاري، بعد أن بلغت حوالي 542 ألف برميل في نفس الفترة من العام الماضي.

وأظهر التقرير أن سلطنة عمان، وهي ليست عضوا في منظمة "أوبك"، انتجت حوالي 977 ألف برميل يوميا في أول 11 شهرا من العام الجاري، مقابل 969 ألف برميل يوميا في نفس الفترة من العام الماضي.