الأربعاء 2 يناير 2019 07:01 ص

كشفت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن لندن سمحت لأحد أقارب رئيس النظام السوري "بشار الأسد" بالعيش لديها سرا، وعدت باستثمار الملايين في البلاد.

وقالت الصحيفة البريطانية إن القريبة المعنية هي زوجة "رفعت الأسد"، عم رئيس النظام السوري "بشار أسد" الملقب بـ "جزار حماة"، الذي حصل على لقبه بعد إصدار أوامر بقتل نحو 40 ألف سوري في الثمانينيات.

واتخذ القرار بمنح زوجته الرابعة، 63 عاما، حق الإقامة الدائمة في بريطانيا عام 2012 أثناء الحرب السورية، وعندما كانت "تريزا ماي"، رئيسة الوزراء البريطانية الحالية، تشغل منصب وزيرة الداخلية.

وتضيف أن ابنيها، وهما حاليا في ال 22 و37 من العمر، منحا حق الإقامة الدائمة في بريطانيا في الوقت ذاته تقريبا. كما حصل ابن آخر لـ"رفعت الأسد" من أم أخرى على الإقامة الدائمة في بريطانيا عام 2014. 

ويمتلك "رفعت الأسد"، الذي يبلغ 80 عاما، مئات العقارات في فرنسا وإسبانيا وبريطانيا، وتمت مصادرة الكثير منها الآن.

ووفقا لتقارير حديثة، يواجه "رفعت الأسد" اتهامات بالفساد في فرنسا.

وكان "رفعت الأسد" قبل رحيله من سوريا نائبا للرئيس، حيث اتهم عام 1998 بمحاولة انقلاب على شقيقه "حافظ الأسد". ويُعتقد أنه أشرس من شقيقه.

وذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن "رفعت الأسد" مسؤول عن قتل ألف سجين في سجن "تدمر" عام 1980.

ووفقا لما ذكرته الصحيفة، فإن الزوجة سُمح لها بدخول بريطانيا عام 2006 بوصفها مستثمر بعد أن قالت لوزارة الداخلية إنها ستستثمر في السندات والعقارات وغيرها.

وتقول الصحيفة إن عددا من أقارب "بشار الأسد" وزوجته "أسماء الأسد" يقيمون في بريطانيا، ومن بينهم والد "أسماء الأسد"، وهو طبيب قلب اسمه "فواز الأخرس".

المصدر | الخليج الجديد + BBC