الأحد 6 يناير 2019 04:01 ص

سجلت وزارة المالية الكويتية، فائضا نقديا في ميزانية السنة المالية 2019/2018 بلغ حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نحو 200 مليون دينار، وذلك قبل استقطاع نسبة الـ10% المقررة لصالح احتياطي الأجيال المقبلة، وهو الفائض المهدد بانخفاض أسعار النفط.

وحسب مصادر، تحدثت إلى صحيفة "الراي"، فإن إيرادات الميزانية العامة بلغت خلال الأشهر الثمانية الماضية نحو 14.2 مليار دينار، مقابل مصروفات تقارب 14 مليارا، لافتة إلى أنه بعد استقطاع النسبة المقررة لاحتياطي الأجيال المقبلة، ستتحول الميزانية العامة إلى تسجيل عجز يقارب 1.2 مليار دينار.

وسجلت الإيرادات النفطية منذ بداية العام المالي الجاري (يبدأ في مطلع أبريل/نيسان)، وحتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نحو 13 مليار دينار، في حين وصلت الإيرادات غير النفطية إلى نحو 1.2 مليار دينار.

وتوقّعت المصادر، ارتفاع معدل العجز في الميزانية في ديسمبر/كانون الأول مقارنة بنوفمبر/تشرين الثاني الماضيين، وذلك مع تقديم الجهات الحكومية التابعة إيرادات، ومصاريف هذا الشهر، والتي من المرتقب أن تشهد تراجعا مدفوعا بالانخفاضات التي سجلتها أسعار النفط خلال الشهر الماضي مقارنة بالأشهر السابقة.

وتؤثر أسعار النفط بشكل كبير في الميزانية الكويتية، حيث سجلت فائضا كبيرا بلغ 2.2 مليار دينار خلال أول 6 أشهر من العام المالي 2019/2018، وذلك في أعقاب الارتفاعات الكبيرة لأسعار برميل النفط، والتي تخطت حاجز الـ80 دولارا للبرميل خلال سبتمبر/أيلول الماضي، على سبيل المثال.

وحسب المصادر، فإن مؤشرات المالية تشير إلى أنه في حال وصل سعر برميل النفط خلال الأشهر الأربعة المتبقية من العام المالي الحالي إلى 52 دولارا، يرجح أن تسجل الميزانية العامة عجزا إجمالي عن 2019/2018 يبلغ 3 مليارات دينار، وذلك بعد استقطاع النسبة المقررة لاحتياطي الأجيال المقبلة.

ولم تخف المصادر تشاؤمها بوضع الميزانية خلال الأشهر الأربعة المقبلة، خصوصا في حال استمرت أسعار النفط في تسجيل معدلات منخفضة قياسا بالأشهر الماضية.

وأشارت المصادر إلى أن هناك اعتقادا سائدا في وزارة المالية، بأن أسعار النفط في 2019، لن تكون أفضل من أسعار العام الماضي، وأنها ستكون بوتيرة أقل، مبينة أن هذا الاعتقاد جاء مدفوعا بتوقعات استعرضتها مؤسسة البترول مع وزارة المالية، حول أسعار النفط خلال 2019، والتي ترى أنها ستتراوح على الأغلب بين 50 إلى 60 دولارا.

وسبق أن رجح بنك الاستثمار الدولي "جيه بي مورغان"، الأربعاء الماضي، أن يدور سعر خام برنت حول 55 دولارا للبرميل خلال 2019.

وبدأ دخول اتفاق جديد لخفض إنتاج النفط، بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، اعتبارا من الإثنين الماضي، بين الأعضاء في "أوبك"، ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا، ولمدة 6 أشهر.