الثلاثاء 15 يناير 2019 02:01 ص

عبر وزير الطاقة الإسرائيلي، "يوفال شتاينتس" عن سعادته لزيارة مصر، باعتباره أول وزير إسرائيلي يزور القاهرة رسميا منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

جاء ذلك وفق مقطع فيديو بثته صفحة السفارة الإسرائيلية عبر "فيسبوك" لـ"شتاينتس" خلال مشاركته في المؤتمر الإقليمي الأول لمنتدى الغاز الطبيعي الذي يعقد بالعاصمة المصرية.

ويشارك الوزير الإسرائيلي في المنتدى الذي يبحث التعاون في صناعة وتصدير الغاز الطبيعي، ويشارك فيه ممثلو عدة دول بينهم فلسطين والأردن.

وقال "شتاينتس": "يسعدني أن أمثل (إسرائيل) وحكومتها هنا في القاهرة، هذه زيارة رسمية أولى وأول دعوة من حكومة مصر لوزير إسرائيلي منذ قيام الثورة في 2011".

وأضاف: "لذلك هذه أيضًا علامة بارزة على تطور العلاقات والتعاون بين (إسرائيل) ومصر".

وتابع: "أصبح تطوير الغاز الطبيعي في (إسرائيل) ومصر وقبرص محركا للتعاون الجيواستراتيجي والسياسي في جميع أنحاء شرق البحر المتوسط".

 

 

 

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول 2018، أعلن وزير البترول والثروة المعدنية المصري "طارق الملا"، في مؤتمر أوروبي بالعاصمة اليونانية أثينا، عن إنشاء منتدى غاز دول شرق المتوسط ومقره مصر، على أن يكون أول اجتماع له مطلع 2019.

وبرزت مصر كنقطة جذب لشركات الطاقة الأجنبية بعد سلسلة من الاكتشافات الضخمة في السنوات الأخيرة، كان من بينها حقل "ظهر" البحري العملاق، الذي يقدر حجم ما به من غاز طبيعي بنحو 30 تريليون قدم مكعبة.

ورغم توقيع مصر و(إسرائيل) على اتفاقية سلام في العام 1979، بعد 3 حروب خاضها الجانبان، لكن العلاقات على المستوى الرسمي ظلت تدار من خلف الكواليس، مراعاة لمشاعر غضب في الأوساط الشعبية في مصر تجاه تل أبيب.

لكن منذ تولي "عبدالفتاح السيسي" للحكم، في يونيو/حزيران 2014، تعززت العلاقات بشكل غير مسبوق بين القاهرة وتل أبيب، ووصلت إلى مستويات اقتصادية وعسكرية وأمنية واستخباراتية بشكل لا مثيل له.