أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، الثلاثاء، وفاة 15 طفلا نازحا، غالبيتهم من الرضع، في سوريا جراء البرد القارس والنقص في الرعاية الصحية.

ولقى الأطفال، وبينهم 13 لم يبلغوا عمر السنة، حتفهم في مخيم الركبان الواقع، جنوب شرقي سوريا، قرب الحدود مع الأردن، والذي يعاني من نقص حاد في المساعدات الإنسانية.

وقال "خيرت كابالاري"، المدير الإقليمي لليونيسف في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا، في بيان، أن "درجات الحرارة شبه المتجمدة والظروف المعيشية القاسية في الركبان تسببت في تعريض حياة الأطفال للخطر بشكل متزايد".

وأضافت أنه "خلال شهر واحد فقط، لقى ما لا يقل عن ثمانية أطفال حتفهم، معظمهم عمره دون الأربعة أشهر، وكان عمر أصغرهم ساعة واحدة فقط".

ويعاني مخيم الركبان - حيث يعيش نحو 50 ألف نازح - من ظروف إنسانية صعبة، خصوصا منذ العام 2016 بعدما أغلق الأردن حدوده مع سوريا، معلنا المنطقة "عسكرية". 

وتحتاج المساعدات الإنسانية أحياناً أشهر طويلة للدخول إلى المخيم.

المصدر | الخليج الجديد