السبت 2 مايو 2015 11:05 م

أخلت النيابة العامة الكويتية سبيل النائب السابق «وليد الطبطبائي» بكفالة قدرها 10 آلاف دولار، وذلك بعد احتجازه ليومين، بتهمتي «الإساءة لولي عهد الكويت، وإذاعة أخبار كاذبة».

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أكدت قبل يومين «القبض على الطبطبائي تنفيذا لأمر من النيابة العامة على خلفية تغريدة اتهم فيها إيران بالتدخل سياسيا في الكويت، وزعم فيها وجود ضغوط إيرانية لتنحية ولي عهد الكويت».

جدير بالذكر أن «الطبطبائي» كان قد نشر الخميس في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قوله أن «إغراءات وضغوط إيرانية على الكويت لتنحية ولي العهد الشيخ نواف (الأحمد الجابر الصباح)، والدفع محله بشخص له علاقات قوية مع إيران. نتمنى أن تفشل هذه المحاولات الخبيثة».

وبموجب الدستور الكويتي يختار أمير الكويت ولي العهد، ويوافق على تعيينه مجلس الأمة. وقد تم تعيين الشيخ «نواف»، الأخ غير الشقيق لأمير الكويت، الشيخ «صباح الأحمد الصباح»، وليا للعهد في عام 2006.

وكان «الطبطبائي» قد حظي بمقعد في مجلس الأمة الكويتي، البرلمان، عام 1996، وحافظ على عضويته حتى 2012 عندما قاطع الانتخابات اعتراضا على مرسوم «الصوت الواحد» الذي يقلص الأصوات التي يحق للمقترع الإدلاء بها من أربعة إلى صوت واحد. وهو معروف بمواقفه الداعمة للثورة السورية ورفضه للتدخل الإيراني في سوريا.