الثلاثاء 22 يناير 2019 05:01 ص

شن المستشار بالديوان الملكي السعودي عضو هيئة كبار العلماء "عبد الله بن سليمان المنيع" هجوما شرسا على المقصرين في أداء أعمالهم ووظائفهم بالمملكة، إلى حد وصفهم بأنهم "لا يستحقون الحياة ولا العيش في بلد لا ينفعونه".

ودعا "المنيع" المقصرين فيما أسند إليهم من واجبات ومهام وظيفية بالمملكة رغم ما يتقاضونه من أجور ورواتب، إلى العمل بجد واجتهاد وفاعلية من أجل المساهمة في خدمة أنفسهم وأسرهم، وتنمية وطنهم لفرض قوته، بما يغني عن استقدام العمالة الأجنبية والوافدة.

وجاء تعليق المستشار بالديوان الملكي، الإثنين، ردا على متصل ببرنامج (فتاوى) على القناة الأولى السعودية، طلب توجيه نصيحة لبعض الشباب الذين يتململون من العمل، ويتكاسلون عنه.

وأضاف "المنيع": "ينبغي للإنسان أن يتقي الله؛ فرسولنا يقول: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف (..) فعلي الإنسان أن يتقي الله سبحانه، وأن يفي بما أوكل إليه، وبما ألزم به لقاء أجرته".

وتابع عضو هيئة كبار العلماء: "على الإنسان أن يكون على جانب من القوة والنشاط، على احتساب أن ينفع نفسه وأسرته ومن يجب عليه إعالته أو صلته، وأن ينفع بلاده"، محذرا من أن "أي إنسان ليس له مثل هذا المقصد ليس له حق أن يعيش في بلد لا ينفعه".

وأثار تعليق عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية جدلا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، فبينما أيدها البعض باعتبار أن "العمل عبادة" وأن كل حق لا بد من واجب يقابله، رفضها آخرون باعتبار أن الحياة والمواطنة لا علاقة له بصلاح الإنسان، بل هي من حقوق الإنسان الواجبة له بمجرد المولد.