الأربعاء 30 يناير 2019 12:01 ص

دائما ما نلوم البدناء على كسلهم وعدم اتباعهم للطعام الصحي، لكن ذلك قد يتغير، بعد أن نعرف أن الحقيقة هي أن الناس لديهم سيطرة على أوزانهم أقل بكثير مما اعتقدنا، والأمر يتعلق بالحظ في الجينات.

وأجرى العلماء في جامعة كامبردج دراستهم على 2000 شخص نحيف، غير مصابين بمشاكل طبية أو اضطرابات في الأكل، ثم تمت مقارنة الحمض النووي الخاص بهم مع ذلك من 1985 شخصا يعانون من السمنة المفرطة و أكثر من عشرة آلاف أوزانهم طبيعية.

معظم الأشخاص النحفاء كان لديهم تاريخ عائلي بالنحافة والصحة، كما وجد الفريق بعض التغيرات الجينية التي كانت أكثر شيوعا في الأشخاص النحفاء.

وقال الأستاذ "صدف فاروقي" من جامعة كامبريدج: "أظهر هذا البحث للمرة الأولى أن الأشخاص النحفاء الأصحاء، هم كذلك، لأن لديهم عبئا أقل من الجينات التي تزيد فرص الشخص في زيادة الوزن وليس لأنهم متفوقون أخلاقيا، كما يود البعض أن يقترح، من السهل التسرع في الحكم وانتقاد الناس على وزنهم، لكن العلم يظهر أن الأمور أكثر تعقيدا بكثير، لدينا سيطرة أقل بكثير على وزننا".

ويعترف الباحثون بأن عوامل مثل سهولة الوصول إلى الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وأنماط الحياة الخاملة يمكن أن تؤثر على وزن الشخص، لكنهم أضافوا أن هناك تباينا فرديا كبيرا بين السكان الذين يشتركون في نفس البيئة.

وقال الأستاذ: "هناك بعض الأشخاص الذين يمكنهم أن يأكلوا ما يحلو لهم، لكنهم لا يكتسبون وزنا على الإطلاق، إذا تمكننا من العثور على الجينات التي تمنعهم من زيادة الوزن، فقد نكون قادرين على استهداف هذه الجينات للعثور على استراتيجيات جديدة لتخفيف الوزن ومساعدة الأشخاص الذين لا يتمتعون بهذه الميزة."