الأربعاء 30 يناير 2019 11:01 م

كشفت شبكة "سي إن بي سي" التليفزيونية الأمريكية، أن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، "نيكي هايلي"، ستعرض خدماتها مقابل الحصول على مكافأة قدرها 200 ألف دولار أمريكي وطائرة خاصة، وذلك بعد رحيلها عن منصبها في غضون أيام. 

ونقلت الشبكة عن 7 مصادر متطابقة، الأربعاء، أنّ "نيكي" ستطلب 200 ألف دولار وطائرة خاصة مقابل مشاركتها في المحاضرات والارتباطات المنعقدة داخل الولايات المتحدة. 

كما أشارت إلى أن هذا المقابل قد يرتفع "في حالة مشاركتها في فعاليات خارج الأراضي الأمريكية". 

وحتى الساعة (8:00 ت.غ) من صباح الخميس، لم يعلق المتحدث باسم "نيكي هايلي" على تصريحات المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها كون غير مخول لهم الإفصاح عن تلك المعلومات. 

غير أن حصول سياسيين أمريكيين على مقابل جراء مشاركتهم في فعاليات عامة ومحاضرات هو أمر شائع، حسب الشبكة الأمريكية. 

وذكرت "سي إن بي سي" أنّ قيمة المكافأة التي تشترطها "نيكي" تضاهي ما يتقاضاه كبار السياسيين والمسؤولين الأمريكيين السابقين مثل رئيس الاحتياطي الفيدرالي السابق "بن برنانكي"، والسيدة الأولى السابقة "ميشيل أوباما"، ووزيرة الخارجية السابقة "هيلاري كلينتون". 

وأوضحت أنّ "كلينتون" ربحت ما يقرب من 22 مليون دولار مقابل مجموعة واسعة من الارتباطات، خلال الفترة بين ترك منصب وزيرة الخارجية الأمريكية في عام 2013 والترشح للرئاسة عام 2015. 

وفي السياق، لفتت الشبكة الأمريكية إلى إشارة "نيكي" قبل استقالتها من منصب المندوب الأمريكي في الأمم المتحدة، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أنها "تنوي التوجه صوب القطاع الخاص"، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.