الأربعاء 13 فبراير 2019 10:02 ص

اتهم منتقدون، "آبل" و"جوجل"، بدعوى أنهما يساعدان في "فرض نظام الفصل العنصري بين الجنسين" في السعودية، بعد سماحهما بتطبيق على منصاتهما يتيح للرجال تعقب النساء ومنعهن من مغادرة البلاد.

ويتوفر تطبيق "أبشر" على كل من متجر تطبيقات "جوجل" و"آبل" حاليا، وهو تطبيق تم تطويره من قبل الحكومة السعودية، ويسمح للرجال بتحديد متى وكيف يمكن للمرأة عبور الحدود السعودية، ويحذرهم إن حاولت النساء ذلك.

ويسمح التطبيق لأولياء الأمور بالإشارة إلى الأماكن التي يمكن للنساء الذهاب إليها، والمدة المسموحة والمطارات التي يسمح لهن بالذهاب إليها.

ويتم تشغيل التنبيهات إذا تركت المرأة منطقة معينة، لهذا يعد التطبيق أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل النساء يجدن صعوبة في محاولة الفرار من السعودية، حيث يتم القبض عليهن في كثير من الأحيان، وفق ما قاله ناشطون.

وفي صفحة أخرى، يستطيع ولي الأمر رؤية أي أذونات نشطة وتغييرها إذا لزم الأمر.

وقالت الناشطة "ياسمين محمد": "إن هناك مأساة في الطريقة التي تيسر بها أبل وجوجل كراهية النساء القديمة، يا لها من سخرية! في الغرب، تُستخدم هذه التقنيات لتحسين الحياة، وفي السعودية، تُستخدم لفرض الفصل العنصري بين الجنسين."

وأعربت "هيومن رايتس ووتش" و"منظمة العفو الدولية" عن قلقهما بشأن التطبيق الذي تم تنزيله من متاجر "جوجل" و"آبل" أكثر من مليون مرة.

وقالت الباحثة في قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش"، "روثنا بيغوم": "إن لدى آبل وجوجل قواعد ضد التطبيقات التي تسهل التهديدات والمضايقات".

وأضافت أن تطبيقات كهذه يمكن أن تسهل انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك التمييز ضد المرأة، عند تقييم ما إذا كان يجب السماح بالتطبيق.

وأكدت أنه "يجب على مزودي التطبيقات أن يفكروا في السياق الأوسع للغرض من التطبيق، وكيف يتم استخدامه في الواقع، وما إذا كان يسهل الانتهاكات الجسيمة"، كما "يجب على الشركات تطبيق تدقيق إضافي للتطبيقات التي تديرها الحكومات على وجه الخصوص".

ثم أضافت: "التطبيق له هدف عام أكثر، يمكن للحكومة ببساطة إزالة وظيفة تعقب أولياء الأمور من التطبيق، والاستمرار في تقديم بقية الوظائف".

هذا ولم تعقّب كل من "جوجل" و"آبل" على الأمر حتى الآن.