الجمعة 15 فبراير 2019 04:02 ص

أظهر تقرير رسمي تراجع معدل البطالة في مصر خلال الربع الأخير من العام الماضي، إلى 8.9% من قوة العمل، مقابل 10% في الربع الثالث من العام ذاته.

ووفق البيانات الصادرة حديثا عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي)، بلغ عدد المتعطلين 2.491 مليون، بانخفاض بلغ 429 ألف متعطل، وهو معدل كبير مثير للجدل، في ظل ما تمر به البلاد من ظروف اقتصادية صعبة.

وتخالف البيانات الصادرة، خططا تنفذها الحكومة المصرية لتسريح آلاف العاملين في الدولة بدعوى الإصلاح الاقتصادي.

وتهدد الخطط الحكومية بتسريح نحو 1.9 مليون موظف من القطاع الحكومي، بتفاقم أزمة البطالة في البلاد.

وقالت الخبيرة الاقتصادية "ريهام الدسوقي" إن تراجع معدل البطالة بنهاية العام الماضي ربما يعود إلى التغيرات الموسمية، التي توفر فرص عمل مؤقتة.

وأضافت في تصريح لصحيفة "الشروق"(خاصة)، أن الحكومة المصرىة تحتاج إلى توفير نحو مليون فرصة عمل سنويا لاستيعاب الخريجين الجدد.

وبحسب تقرير الجهاز، فإن حجم قوة العمل تراجعت خلال الربع الأخير من العام الماضي، بنسبة 4.06%، ليصل إلى 28.027 مليون فرد، مقابل 29.215 مليون فرد خلال الربع الثالث من العام الماضي. 

وتراجع معدل البـطالة بين الذكور خلال الربع الرابع من العام الماضي، إلى 6.4%، مقابل 6.87% خلال الربع الثالث من نفس العام، كما زاد معدل البطالة بين الإناث ليصل إلى 19.6%، بينما كان 22.8% فى الربع السابق له.

وبلغت نسبة الشباب (15 ــ 29 سنة)، 78.7% من إجمالى المتعطلين، فى حين بلغ معدل البطالة فى الحضر نحو 10.9%، واستحوذ حملة الشهـادات المتوسطة وفوق المتوسطة والجامعية على النسبة الأكبر من عدد المتعطلين؛ حيث بلغت 87.3%.

واجتذب نشاط الزراعة وصيد الأسماك أكبر نسبة من الداخلين لسوق العمل أو المتحولين من أنشطة أخرى، وفق التقرير.

وفي وقت سابق، قالت وزيرة التخطيط المصرية "هالة السعيد"، إن بلادها تستهدف خفض معدل البطالة إلى 8.5% بحلول العام المالي 2021 - 2022.

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو/تموز، ويستمر حتى نهاية يونيو/حزيران من العام التالي، وفقا لقانون الموازنة العامة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات