الخميس 21 فبراير 2019 06:02 ص

نقلت السلطات السعودية الخبير الاقتصادي المعتقل "عصام الزامل" إلى العزل الانفرادي.

وأوضح حساب "معتقلي الرأي" على "تويتر"، الخميس، أن السلطات منعت "الزامل" أيضا من الخروج المؤقت لحضور جنازة جدته التي توفيت قبل نحو أسبوعين.

 

 

 

وأشار إلى أن اعتقال "الزامل" جاء على خلفية تقديمه النصح لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" بعدم بيع نسبة من أسهم شركة أرامكو (عملاق النفط السعودي).

وكان طرح 5% من أسهم الشركة ضمن مخطط "بن سلمان" للإصلاح الاقتصادي (رؤية السعودية 2030)، قبل أن تعلن المملكة تراجعا عن الفكرة لأجل غير مسمى.

وكجزء من الخطة، أراد ولي العهد الضغط على الشركات السعودية باستبدال العمالة الوافدة بالسكان المحليين، لكن "الزامل" الذي كان لديه ما يقرب من مليون متابع، حذر من أن تلك الخطة ستتسبب في ركود بسبب خفض الطلب.

وانتقد "الزامل" ذلك عبر حسابه على "تويتر"، مغردا:  "الأمير محمد بن سلمان: سنحول ملكية أرامكو لصندوق الاستثمارات العامة ونطرح 5% من أرامكو للاكتتاب العام.. إذا كان المقصود أن قيمة أرامكو ستكون 2 تريليون دولار. فهذا يوحي أن (كل شيء سيباع)، حتى ملكية النفط تحت الأرض.. قيمة أرامكو السوقية (إذا كانت تشمل الاستخراج والاستكشاف فقط) لا يمكن أن تتجاوز 300 مليار دولار".

وأضاف: "بعيدا عن المجاملات والكلام المبهم: النفط ملك كل الشعب، وقرار مثل هذا (بيع النفط تحت الأرض) يفترض ألا يتم إلا بموافقة الجميع".

وبدا أن السلطات السعودية اعتبرت أن انتقاد "الزامل" العلني لخطة ولي العهد بمثابة انتهاك للنظام، وهو ما أكده مقربون منه أشاروا إلى حذف تغريداته الانتقادية من حسابه على تويتر لاحقا.

ويواجه "الزامل" اتهامات منها الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين (تصنفها السعودية كتنظيم إرهابي)، والارتباط بعلاقات مع دولة قطر، والتحريض على الفتنة وبثها في المجتمع، والسعي لقلب نظام الحكم من خلال الدعوة للاحتجاجات، وتسريب معلومات حساسة يمكن أن تضر بالأمن القومي السعودي.

ومنذ 10 سبتمبر/أيلول 2017، تشهد السعودية حملة اعتقالات طالت دعاة ومفكرين وعلماء بارزين، على خلفية رفضهم لتوجهات "بن سلمان" أو حيادهم إزاءها.

وطالبت عشرات المنظمات الحقوقية الدولية ومنها "هيومن رايتس ووتش" و"العفو الدولية" السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان، والكشف الفوري عن مكان احتجازهم، والسماح لهم بالاتصال بعائلاتهم والمحامين.

المصدر | الخليج الجديد