الأربعاء 27 فبراير 2019 11:02 م

ألقت الشرطة المصرية القبض على شاب تظاهر منفردا في ميدان التحرير، وسط القاهرة، الخميس، رافعا لافتة كتب عليها "ارحل يا سيسي"، في إشارة إلى الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

ونشر الشاب الذي يدعى "أحمد يحيى" مقطع فيديو على صفحته بـ"فيسبوك" قبل اعتقاله، داعيا المصريين إلى الخروج للاحتجاج على "الدماء التي سالت"، في إشارة إلى حادث محطة مصر الذي أودى بحياة 22 مصريا، وقال إن هناك صحفيين أجانب في ميدان التحرير، "وجودهم يحمي المحتجين.. إحنا الصوت ساعة ما تحبو الدنيا سكوت".

وفي مقطع فيديو ثان نشره خلال ترحيله بسيارة الشرطة، قال "أحمد يحيي": "سيوزعون عليَّ التهم، هاجمت من قبلُ الإخوان المسلمين والجماعات الراديكالية"، نافيا انتمائه لأي جماعة، وقال إنه لا يخاف من شيء رغم تأكده من أنه سيتعرض للتعذيب.

 ووجه رسالة من سيارة الشرطة إلى المصريين، قائلاً: "لو اتنفخت عشان خاطركم ما تنسونيش".

 

 

وقال ناشطون حقوقيون مصريون إن قوات الأمن اعتقلت الشاب المصري واقتادته إلى وِجهة غير معلومة، وأضافت أن محامي المركز المصري للاقتصاد والحقوق الاجتماعية توجه إلى أقسام الشرطة بمحيط ميدان التحرير للسؤال عن "أحمد يحيى".

ويأتي هذا التحرك من قبل "يحيى"، في وقت احتل فيه وسم "راجعين التحرير" قائمة أكثر الوسوم تداولا في مصر إثر حادث "قطار رمسيس" الذي أودى بحياة ما يزيد على 27 مواطنا مصريا حرقا، إضافة إلى 42 مصابا آخرين، أمس الأربعاء.

وجاء تدشين وانتشار وسم #راجعين_التحرير، كردّ فعل غاضب على النظام، الذي بدا أن المشاركين في التدوين على الوسم يحملونه مسؤولية الحادث الكارثي، ملوحين بالعودة إلى ميدان التحرير للإطاحة بنظام "السيسي"، كما أطاحت ثورة 25 يناير/ كانون الأول 2011 بالرئيس المصري الأسبق "محمد حسني مبارك".

وتوالت التعليقات على خبر الشاب الذي نصرته شبكة رصد الإخبارية على حسابها في "تويتر"، حيث وصفه بعضهم بـ"الشجاع"، داعيا الله أن ينجيه من أيدي الشرطة، ودعا آخرون إلى الاحتشاد في الميدان بشكل جماعي، ووقتها لن يقدر عليهم النظام على حد قولهم.

 

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات