الجمعة 1 مارس 2019 08:03 ص

قالت مصادر ألمانية مطلعة، الجمعة، إن برلين ستمدد وقف صادرات الأسلحة إلى السعودية، الذي كان مقررا أن يستمر حتى 9 مارس/آذار الجاري، لمدة أسبوعين.

وأوضحت المصادر أن المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل" اتفقت على التمديد مع وزير المالية "أولاف شولتز"، الذي يشغل أيضا منصب نائب المستشارة، وفقا لما أوردته مجلة دير شبيغل.

وأعلنت ألمانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنها سترفض استصدار تراخيص لتصدير الأسلحة للسعودية في المستقبل بسبب قضية اغتيال الكاتب الصحفي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية.

ولم تحظر ألمانيا رسميا الاتفاقات التي حصلت على موافقات بالفعل لكنها حثت قطاع التصنيع العسكري لديها على الامتناع عن تسليم هذه الشحنات بالوقت الراهن، خاصة في ظل مطاردة الاتهامات لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" بالوقوف المباشر وراء جريمة الاغتيال.

وكانت المجلة الألمانية قد كشفت، في 20 فبراير/شباط الماضي، أن بريطانيا تمارس ضغوطا لإثناء برلين عن موقفها بشأن تصدير الأسلحة للسعودية، حيث بعث وزير خارجيتها "جيرمي هانت" برسالة إلى نظيره الألماني "هايكو ماس" عبر فيها عن قلق بلاده من تأثير هذا الموقف على قطاع الصناعات العسكرية في أوروبا.

وأشار وزير الخارجية البريطاني إلى أن شركات الصناعات العسكرية في بلاده لن تتمكن من الوفاء بعدة عقود مع السعودية مثل المقاتلة "تايفون" أو المقاتلة "تورنيدو"، حيث يشمل القرار الألماني أجزاء تدخل في تصنيع الطائرتين.

وبدا أن تلك الضغوط وجدت صدى داخل الائتلاف الألماني الحاكم، إذ اتهمت الزعيمة الجديدة لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي "أنجريت كرامب كارينباور"، الحزب الديمقراطي الاشتراكي بتعريض صناعة الدفاع والوظائف في البلاد للخطر برفضه تخفيف موقفه بشأن تصدير شحنات الأسلحة للسعودية.

وكان الحزب الاشتراكي قد أعلن، الإثنين الماضي، أنه يدعم تمديد تجميد تفرضه ألمانيا على صادرات الأسلحة للسعودية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات