الاثنين 4 مارس 2019 08:03 ص

أكد وزير الخارجية القطرية "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، أن موقف بلاده لم يتغير إزاء عودة مقعد سوريا بجامعة الجامعة العربية.

وقال الوزير القطري، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي "سيرغي لافروف": "كانت هناك أسباب لتعليق عضوية سوريا، وما زالت قائمة"، وفقا لما أوردته روسيا اليوم.

وردا على سؤال حول أسباب تحفظ الدوحة على عودة دمشق إلى الجامعة العربية، أضاف "آل ثاني": "لم يحدث أي شيء لتغيير هذا القرار، نحن ملتزمون بوجود حل سياسي يقبله الشعب السوري، بحيث يكون مقعد سوريا لقيادة سياسية تمثل الشعب السوري كافة".

ونفى الوزير القطري وجود تحركات جديدة في إطار الأزمة الخليجية "سوى الجهود التي تقوم بها الكويت"، مشيرا إلى أن الدوحة مستعدة للدخول في حوار إيجابي بناء بشأنها.

من جانبه، قال "لافروف" إن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" قبل دعوة الأمير "تميم بن حمد آل ثاني" لزيارة قطر، مشيرا إلى أن تنسيق موعد الزيارة سيتم في وقت لاحق.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، الأحد، أن "لافروف" سيلتقي العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" خلال الأيام المقبلة ضمن جولة خليجية بدأها الإثنين.

وتشمل الجولة أيضا كلا من الكويت، والإمارات، وسيتم خلالها بحث العديد من الموضوعات حول منطقة الخليج وأهمية العمل على نظام آمن بين جميع دول الخليج، إضافة إلى مناقشة الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات