الأربعاء 6 مارس 2019 10:03 م

تجاهل رئيس الوزراء العراقي "عادل عبدالمهدي"، ذكر اسم إيران، خلال حديثه عن ممر المخدرات إلى بلاده، بالرغم من أنها تمثل أكبر دولة لتوريد المخدرات إلى البلاد، ما أثار حالة من الجدل، بين الناشطين على مواقع التواصل.

وقال "عبدالمهدي"، خلال مؤتمره الأسبوعي الذي عقده بالمقر الحكومي، ببغداد، الثلاثاء، إن "طريق وصول المخدرات إلى العراق، طويل جدًّا، إذ يتم نقلها من الأرجنتين إلى عرسال وبعدها إلى سوريا، وصولًا إلى الأراضي العراقية".

وتجنب رئيس الوزراء العراقي، حسب الناشطين، خلال حديثه، ذكر إيران، بالرغم من أن أكبر نسبة من المخدرات تصل إلى العراق، يتم من خلالها.

وقال الصحفي "مقداد الحميدان" في تعليق على "فيسبوك": "عادل عبدالمهدي يقول، إن المخدرات تدخل العراق من الأرجنتين عبر سوريا، ورشيد فليح قائد عمليات البصرة يقول من إيران، نصدق منو؟!".

وكان قائد شرطة محافظة البصرة الفريق "رشيد فليح"، أعلن سابقًا أن 80% من المخدرات التي تدخل للعراق مصدرها إيران، عبر شبكات التهريب التي تنشط في المحافظة.

بينما قال الباحث "سليم الدليمي"، في تغريدة له: "من حق العالم أن يضعنا في ذيل تصنيفات المؤشرات: عبد المهدي يقول إنّ المخدرات يتم نقلها من الأرجنتين إلى العراق... لا يجرؤ أن يقول إنّ إيران هي من ترسلها".

وتهكم "عبدالسلام كريم"، قائلا: "طلعت المخدرات تجي من الارجنتين والله عبالي إنها تجي من إيران"، قبل ان يرفق صورة تظهر الأرجنتين حدودية مع العراق.

ويأتي حديث "عبدالمهدي"، بعد ساعات من إعلان قوات حرس الحدود في البصرة إحباط عملية ضخمة لتهريب المخدرات قادمة من إيران.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، العاصمة بغداد، في 11 من الشهر الجاري، للقاء المسؤولين العراقيين، ويتوقع مناقشة حزمة من الملفات المشتركة بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد