الأحد 24 مارس 2019 08:03 ص

نفت رئاسة الجمهورية اللبنانية الانتقادات التي طالتها بسبب ما قيل إنه أخطاء بروتوكولية في استقبال وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" في القصر الرئاسي.

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان مساء السبت: "تتداول وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي منذ يوم الجمعة معلومات متناقضة ومغلوطة حول المراسم التي رافقت زيارة بومبيو إلى قصر بعبدا، وتبني هذه الوسائل تفسيرات واجتهادات استنادا إلى هذه المعلومات".

وأضاف البيان: "توضيحا للحقيقة وحسما لأي تحليل او اجتهاد، لقد طبقت كل المراسم المعتمدة في استقبال وزير الخارجية الأمريكيي، ولم يحصل أي تأخير للقائه مع فخامة رئيس الجمهورية".

ولفتت الرئاسة إلى أنه "وفقا للأصول البروتوكولية، صافح فخامة الرئيس الوزير الضيف والسفيرة الأمريكية في بيروت التي رافقته، وبعد انتهاء اللقاء، صافح فخامته سائر أعضاء الوفد الأمريكي المرافق لبومبيو، كما هي العادة مع جميع الوفود الرسمية".

وأضاف أن "توقيع سجل الشرف في القصر الجمهوري يعود لرغبة الضيف، وقد تم تجهيز السجل عند مدخل القاعة وفقا للأصول، لكن بسبب امتداد اللقاء إلى أطول من الوقت الذي كان مخصصا له، ونظرا لارتباط بومبيو بموعد تأخر عنه نحو 30 دقيقة، فقد غادر القصر من دون التوقيع على السجل".

وقالت الرئاسة اللبنانية إن "هذه الوقائع الموثقة بالصوت والصورة تثبت أن بومبيو استقبل في قصر بعبدا وودع وفقا للقواعد البروتوكولية المعتمدة، التي تم مسبقا إطلاع السفارة الأمريكية في بيروت وفريق عمل الوزير الأمريكي عليها".

وكانت وسائل إعلام ركزت على انتظار "بومبيو" والوفد الأمريكي في قصر بعبدا لدقائق عدة، قبل دخول الرئيس اللبناني "ميشيل عون" الذي لم يصافح سوى "بومبيو" والسفيرة الأمريكية في بيروت ببرودة شديدة.

وأبرزت بعض الصحف المعارضة لسياسة الولايات المتحدة في لبنان هذا الموقف كعنوان رئيسي على صفحاتها.

المصدر | الخليج الجديد