انتقد مهاجم منتخب الأرجنتين السابق، "هيرنان كريسبو"، الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بسبب مقترح زيادة عدد منتخبات كأس العالم 2022 في قطر من 23 إلى 48 منتخباً.

وقال "كريسبو" إن "نجاح فكرة زيادة عدد منتخبات المونديال يتوقف على عدد من العوامل منها البنية التحتية، وهل هي قادرة على توفير حاجات عشرات الآلاف من الزائرين وعلى عدد المباريات".

وأضاف: "المتفرج قد يصاب بالملل، عندما نعلم أن ثمانين مباراة سيتم إدراجها، بل سيشعر المتفرج بالضياع وأين سيذهب وماذا سيتابع"، بحسب ما نقل عنه "العربي الجديد".

وواصل: "فيفا يقول اليوم، بطولة بثمانية وأربعين منتخبا، وغداً نسمع أسطوانة جديدة، وقد يرفع العدد إلى مائة منتخب، وعندها تفقد كأس العالم نكهتها، ثم لا ننس الإرهاق الذي سينال من اللاعبين طوال المسابقة".

وتابع: "أعتقد أن فيفا لم يفكر في نجاح البطولة بقدر تفكيره في تحقيق إيرادات مالية ضخمة، لأن ازدياد العدد يعني أن المونديال سيصبح مثل بقرة حلوب بالنسبة للاتحاد الدولي، مقابل عبء كبير تتحمله الدولة المنظمة، التي ستجد نفسها مجبرة على الزيادة في عدد الفنادق والملاعب وشبكة المواصلات، لست أدري حقاً إذا كانت فكرة مونديال بـ48 منتخبا ستنجح".

وعن كيفية نجاح قطر في تجهيز منتخب قوى للمشاركة في مونديال 2022، يقول "كريسبو": "يجب على القطريين الإعداد من الآن للاستحقاق، هناك أربع سنوات أمامهم ويجب أن يشجعوا اللاعبين على الاحتراف خارج الوطن، وأعتقد أن الهدف يجب أن يكون التأهل للدور الثاني في كأس العالم، بالنسبة لدولة تنظم البطولة على أرضها، وبلغني أن الفريق الذي حقق كأس آسيا يضم بعض اللاعبين الذين كانت لهم تجارب قصيرة في أوروبا".

وحصلت قطر على تنظيم مونديال 2022، بعدما تفوقت على الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، كأول دول عربية وشرق أوسطية تفوز بهذا الحق، ومن المنتظر إقامة البطولة خلال فترة الشتاء، من 21 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 18 ديسمبر/كانون الأول.

ويستعد الاتحاد الدولي للعبة "فيفا"، في يونيو/حزيران المقبل، لاتخاذ قرار نهائي بشأن زيادة عدد منتخبات مونديال 2022 من عدمه، ومدى إمكانية مشاركة بعض الدول المجاورة لدولة قطر في عملية التنظيم.

المصدر | الخليج الجديد