أقرت السلطات الإماراتية فرض عقوبة باهظة على ملتقطي الصور "السيلفي" خلال الأعراس والحفلات الخاصة، بعد زيادة عدد الدعاوى المرفوعة والتي قال أصحابها إنهم تضرروا من التشهير وانتهاك خصوصياتهم، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم".

وأضافت الصحيفة أن العقوبة ستطال كل من يلتقط "سيلفي" وظهر في خلفية الصورة أشخاص آخرين، بما يعد انتهاكا لخصوصيتهم أو خصوصياتهن، حتى وإن كان ملتقط الصورة لا يقصد إظهارهم، وتم الالتقاط عفويا.

وأشار التقرير الذي يسلط الضوء على الحالة الاجتماعية، إلى أن الفتيات والنساء يلتقطن صورًا لأنفسهن (سيلفي)، خلال حضورهن أعراسًا نسائية وحفلات خاصة، كأعياد الميلاد وحفلات التخرج، دون أن ينتبهن إلى ظهور نساء أخريات في خلفية الصورة، الأمر الذي يعتبر انتهاكًا لخصوصيتهن، في حال نشر الصورة في حساباتهن على منصات التواصل الاجتماعي.

ونقل التقرير عن محامية قانونية قولها إن التقاط صورة لشخص ما، دون إذنه، يعد "جريمة عمدية، وانتهاك لخصوصية الآخرين".

وبحسب المحامية الإماراتية، فإن نشر الصور من هذه الزاوية ودون علم أطرافها "يدخل في بند التشهير".

وأضافت أن "القانون لا يعفي ملتقط الصورة من المسؤولية، حتى لو احتفظ بها في الهاتف ولم ينشرها"، مشيرة إلى أن "هذا السلوك يعرض صاحبه للسجن، مدة لا تقل عن ستة أشهر، وغرامة مالية تصل إلى 500 ألف درهم".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات