السبت 13 أبريل 2019 10:04 ص

طلبت النيابة العامة في الكويت مُثول رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ "أحمد الفهد" أمامها؛ للتحقيق معه وسماع أقواله في العديد من تهم "الفساد"، في وقت تكشّفت فيه معلومات جديدة حول تورط "الفهد" في التلاعب بنتائج انتخابات الاتحاد الآسيوي الأخيرة، مع بروز احتمالية إعادة التصويت فيها عقب تسجيل عدد من المرشحين اعتراضهم عليها.

ويأتي هذا التطور، تزامنا مع تحقيق صحفي نشره موقع "أوف ذا بيتش" يكشف ضلوع "أحمد الفهد" في التلاعب بانتخابات الاتحاد الآسيوي الأخيرة.

ونقل الموقع الإخباري إفادة العضو السابق في لجنة التدقيق والامتثال التابعة لـ"فيفا"، "ريتشارد لاي"، التي أدلى بها أمام وزارة العدل الأمريكية حول تلقيه من "أحمد الفهد" رشوة بمبلغ مليون دولار عن طريق وسيط، من أجل تزوير الانتخابات السابقة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ورغم تخلي "الفهد" عن جميع مناصبه الرياضية بعد فضيحة الفساد التي بدأت وزارة العدل الأمريكية التحقيق فيها منذ العام 2017، إلا أنه ظل قريبًا من مشهد انتخابات الاتحاد الآسيوي الأخيرة. 

ويذكر موقع "أوف ذا بيتش" أن "الفهد" كان يعمل من داخل فندق في العاصمة الماليزية كوالالمبور بالقرب من مقر انعقاد المؤتمر الانتخابي، وأن أحد المرشحين تعرض لضغوطات منه من أجل سحب ترشحه.

وعقب تلك الأنباء، تفاعل مغردون مع الحدث عبر وسم "#فساد_أحمد_الفهد".

وتباينت آراء المغردين؛ فمنهم من قال إن "فساد الفهد غير منتهي وأنه يسير بالرشاوي"، ومنهم من رأى أن التهم "ملفقة" له.

المصدر | الخليج الجديد