السبت 27 أبريل 2019 07:04 ص

جدد نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، الفريق م"حمد حمدان دقلو" (حميدتي)، التأكيد على موقف المجلس -الذي يهيمن على السلطة بالبلاد منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير- المؤيد للاستمرار في المشاركة بالحرب اليمنية التي يشنها التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد "الحوثيين".

وقال "حميدتي" في تصريحات لقناة "العربية الحدث" السعودية إن "المهم ليس سرعة الحلول وإنما إنجازها"، مؤكدا أن "الدعم العربي للتغيير كان سخيا".

وأضاف: "حسمنا أزمة شح السيولة والأزمة ستنتهي قريبا، وأقول للشعب إن الحقوق تؤخذ بالقانون".

وفى وقت سابق هذا الشهر، نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" عن "حميدتي" قوله "إننا متمسكون بالتزاماتنا تجاه التحالف، وستبقى قواتنا حتى يحقق التحالف أهدافه".

وأمس الجمعة، ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن الدعم الاقتصادي الخليجي للمجلس العسكري في السودان يهدف لضمان استمرار مشاركة القوات السودانية في حرب اليمن.

وقالت الصحيفة إن السعودية والإمارات تعهدتا بعد 9 أيام من إسقاط الرئيس "عمر البشير" في 12 أبريل/نيسان الجاري بتحويل 500 مليون دولار للبنك المركزي السوداني لتعزيز احتياطيات العملة الأجنبية المستنزفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدولتين ستبعثان أيضا بـ2.5 مليار دولار للسودان في صورة طعام ودواء ومنتجات نفطية.

ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس المجلس العسكري "عبدالفتاح البرهان" لعب دورا رئيسيا في نشر القوات السودانية في اليمن عام 2015، وأن "البشير" حصل على أموال مقابل نشر القوات السودانية في اليمن منذ 4 أعوام في الوقت الذي شهد الاقتصاد السوداني تدهورا كبيرا إثر حرمانه من ثلاثة أرباع دخله من النفط بعد انفصال دولة جنوب السودان.

وتوقعت الصحيفة البريطانية أن تخفف المساعدات الخليجية الجديدة من الأزمة الاقتصادية في السودان، رغم أنها أغضبت المتظاهرين الذين يرفضون حصول الحكومة العسكرية المؤقتة على دعم مادي أجنبي. 

ومنتصف الشهر الجاري، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لسيدة سودانية تتحدث أمام حشد من المعتصمين عن ضرورة إعادة القوات السودانية من اليمن.

وقالت السيدة السودانية إن جيش بلادها ينبغي أن ينأى بنفسه عن التدخل في الدول الأخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات