الثلاثاء 7 مايو 2019 08:05 ص

أعلنت شقيقتان سعوديتان هربتا من المملكة وطلبتا اللجوء في جورجيا الشهر الماضي، أنهما عازمتان على بدء حياة جديدة بعد أن حصلتا على جوازي سفر جورجيين واللجوء إلى بلد ثالث.

وأعلنت الشقيقتان "مها" (28 عاما) و"وفاء السبيعي" (25 عاما) الثلاثاء عبر حساب على "تويتر" أنهما "في طريقهما إلى حياة جديدة في بلد جديد" دون تفاصيل إضافية.

وقالت "وفاء" في شريط فيديو يظهر الشابتين في مطار تبيليسي عاصمة جورجيا وهما تلوحان بجوازي سفرهما الجورجيين بفرح شديد "نتوجه أخيرا إلى بلد آخر. سيكون لنا منزل جديد وسنبدأ حياة جديدة".

وتمنت الفتاتان "الحرية لكل سعودية مقموعة وكل امرأة تقضي أحلى سنين عمرها خلف قضبان دور الرعاية"، بحد قولهما.

وأعلنت وزارة الداخلية الجورجية مع منظمة غير حكومية ساعدت الشقيقتين، لفرانس برس أنهما في أمان، دون تفاصيل حول وجهتهما.

وكانت الشابتان أعلنتا في أبريل/نيسان أنهما عالقتين في جورجيا بعد قيام السلطات السعودية بإلغاء جوازي سفرهما. وقالتا إنهما فرتا من القمع الذي عانتا منه من قبل عائلتهما، وقد تتعرضان للموت في حال أجبرتا على العودة إلى المملكة.

وكانت الشابة السعودية "رهف محمد القنون" (18 عاما) حصلت على حق اللجوء في كندا بعد أن تم إيقافها في مطار بانكوك.

كما فرت شقيقتان سعوديتان أيضا إلى هونغ كونغ في سبتمبر/أيلول الماضي، وغادرتا هذه المنطقة في نهاية مارس/آذار إلى بلد ثالث لم يكشف عنه.

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد