الخميس 9 مايو 2019 12:05 م

التقى نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير "خالد بن سلمان بن عبدالعزيز"، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، "مارتن غريفيث"، لبحث آخر تطورات الأوضاع في اليمن، ومستجدات السلام، وما يتصل بتنفيذ "اتفاق ستوكهولم".

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إنه "تم خلال اللقاء، الأربعاء، التأكيد على دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في اليمن وحرصها على تقديم الدعم والعون للأشقاء اليمنيين، وتجديد موقف المملكة الثابت تجاه دعم اليمن وشعبه، وجهودها والتزامها الداعم للشرعية بما يكفل عودة الأمن والاستقرار لليمن وصون سيادته ووحدته، والإشادة في هذا الصدد بالدعم الإنساني البارز الذي تقدمه المملكة وحرصها المستمر على إيصال المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق".

وأضافت: "بحث الجانبان آخر مستجدات السلام وما يتصل بتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وكذلك ما تقوم به ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران لإفشال جهود إحلال السلام في اليمن".

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية والإمارات، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني.

ويشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة وميليشيا الحوثي، التي تسيطر على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وتسببت الحرب في أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وبات معظم سكان البلد العربي بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات