الجمعة 10 مايو 2019 04:05 ص

أجلت السلطات السعودية محاكمة 15 معتقلا، كان من المزمع عقدها نهاية شهر أبريل/نيسان الماضي إلى موعد غير معروف، وعزلت بعضهم انفراديا دون الكشف عن سبب ذلك.

وكشف حساب "معتقلي الرأي" بـ"تويتر"، المتخصص بنشر أخبار المعتقلين في السعودية، أن السلطات السعودية فرضت كذلك تضييقا على عدد كبير من المعتقلين في سجن الحاير، منذ بداية رمضان الجاري.

وأوضح أن ذلك التضييق شمل "زيادة درجة التبريد في جهاز التكييف بشكل تسبب لبعضهم بأمراض وآلام شديدة في المفاصل".

وتتوافق أخبار التأجيل، مع ما سبق أن ذكره "عبدالله العودة"، نجل الداعية السعودي المعتقل "سلمان العودة"، في الأول من شهر مايو/أيار الجاري، من أن محاكمة والده التي طالبت فيها النيابة العامة بإعدامه، قد أجلت.

وتجرى محاكمة معتقلي الرأي من الدعاة والأكاديميين والشخصيات العامة في السعودية بشكل سري، ولا تصدر السلطات أخبارا واضحة عن محاكماتهم، كما لا تسمح للمنظمات الدولية بحضور جلساتها.

وشهدت السعودية خلال العامين الماضيين حملة اعتقالات شرسة شملت مئات الدعاة والأكاديميين والحقوقيين والشخصيات العامة، بسبب مواقف معارضة لحصار قطر أو بعض سياسات ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان".

المصدر | الخليج الجديد