الأربعاء 15 مايو 2019 12:05 م

رفعت السلطات الكويتية، حالة الاستنفار الأمني في مياهها الإقليمية، ومحيط المنشآت النفطية؛ تحسبا لأي طارئ بعد الهجوم الذي استهدف محطتي ضخ نفط تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، من قبل الحوثيين.

وقالت مصادر مطلعة، إن المنظومة الأمنية للإدارة العامة لخفر السواحل تعمل بكامل طاقتها لحماية المياه الإقليمية الكويتية من أي تجاوزات أو اختراقات.

ورفعت ناقلات النفط الكويتية، جهوزيتها وحالتها الأمنية القصوى، في ظل التوترات بمنطقة الخليج.

كذلك تجري الأجهزة المعنية، متابعة دقيقة لخطوط سير ناقلات النفط، وإجراءات تأمينها، وفق صحف كويتية.

وأمس الثلاثاء، دعا أمير الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح"، قوات "الحرس الوطني" لأخذ أقصى درجات الحذر، بعد التطورات الأخيرة.

وتفقد "الصباح" الرئاسة العامة للحرس الوطني الكويتي، قائلا لهم: "لا يخفى عليكم التطورات والمستجدات الخطيرة، التي يشهدها محيطنا الإقليمي، والتي تستوجب منكم أقصى درجات الحيطة والحذر لدى أداء المهام المناطة بكم، لاسيما المتعلقة في حماية المؤسسات العامة وكما هو معهود أنكم على قدر المسؤولية".

وتنتشر دوريات من قبل قوات خفر السواحل الكويتية بشكل مكثف للتصدي لأي زورق يحاول الدخول إلى المياه الإقليمية الكويتية.

وقبل يومين، أعلنت الرياض تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات، كما استهدفت جماعة الحوثي منشأة نفطية في الرياض تابعة لشركة "أرامكو" بطائرات مسيرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات