الجمعة 31 مايو 2019 07:05 م

قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، الأميرال "علي فدوي"، أنه في حال تمكنت بلاده من الوصول إلى اليمن، لسيطر "الحوثيون" على الرياض.

وأكد "فدوي"، أن بلاده تدعم الحوثيين في اليمن بكل ما تستطيع، معتبرا أن ذلك واجب فرضه القرآن.

وأضاف "فدوي"، في مقابلة على التلفزيون الإيراني، أن "ما يمنع إرسال قوات إيرانية إلى اليمن كما يحصل في سوريا هو الحصار المفروض على اليمن".

وتابع: "نحن غير موجودين في اليمن، ولو كنا هناك لسيطر الحوثيون على الرياض. السعودية تعلم أنه في حال تمكنت إيران من الوصول إلى الحوثيين لتغير الوضع".

وأكد أن "الحوثيين وبما أنهم محاصرون لا يمكننا العمل معهم، هم يديرون أنفسهم بأنفسهم، نحن وفقا لما جاء في القرآن الكريم نقدم لهم المساعدة قدر الإمكان، ونحن نفعل ذلك، لكن القدرات التي يتمتعون بها من صنع أنفسهم".

وكان العاهل السعودي، الملك "سلمان بن عبدالعزيز" قد دعا في 19 مايو/ آيار الجاري إلى عقد قمتين طارئتين، عربية وخليجية، بالتزامن مع قمة منظمة التعاون الإسلامي، يومي 30 و 31 من ذات الشهر، لمناقشة التطورات الإقليمية، في ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، والذي يهدد أمن واستقرار المنطقة، وفق تصريحات متواترة لمسؤولين خليجيين.

وجراء حرب متواصلة منذ نحو 5 سنوات، يعاني اليمنيون من أوضاع معيشية وصحية متردية للغاية، حتى بات أغلبهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق الأمم المتحدة.

وتدور الحرب في اليمن بين القوات الحكومة، مدعومة بالتحالف الذي تقوده السعودية، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون على عدة محافظات، منها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات