الاثنين 10 يونيو 2019 11:06 ص

أدان القضاء الهندي، الإثنين، 6 رجال هندوس لصلتهم بالاغتصاب الجماعي لفتاة مسلمة العام الماضي وقتلها، في حادثة هزت الرأي العام في الهند.

وتمت تبرئة متهم سابع؛ ويتم إجراء قانوني منفصل بالنسبة لمتهم ثامن وأخير يؤكد أنه كان قاصرا وقت وقوع الجريمة وستتم محاكمته على حدة.

وقد أُفرج عن ابن أحد المتهمين المدانين بعد تبرئته، وتضم قائمة المتهمين مسؤولا حكوميا متقاعدا و4 ضباط شرطة وقاصرا.

وستعرف العقوبة التي ستنزل بالرجال الستة الذين أدينوا، خلال يوم، وقد يحكم عليهم في الحد الأدنى بالسجن مدى الحياة، وفي الحد الأقصى بالإعدام، كما قال المدعي العام "موبين فاروقي" في تصريح صحفي أمام محكمة باثانكوت (البنجاب، شمال).

وجاء في تقرير للمحققين أن الفتاة التي تبلغ الثامنة من العمر كانت ضحية قرويين من الهندوس المحليين كانوا يسعون لترهيب قبيلتها من المسلمين الرحل، وهي قبيلة باكاروالس، لإجبار عناصرها على المغادرة.

وقد وقعت الأحداث في الجزء الجنوبي من جامو وكشمير (شمال الهند)، في السهول التي تسكنها غالبية هندوسية في هذه الولاية الجبلية ذات الغالبية المسلمة.

وتُعتبر الحادثة التي سميت "اغتصاب كاثوا" اسم المنطقة التي تقع فيها القرية، من عوارض التوتر المجتمعي في الهند تحت قيادة القوميين الهندوس، الذين يتولون السلطة في نيودلهي منذ 2014.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، خطفت الضحية الشابة وخدرت وحبست في معبد هندوسي.

وعثر على جثتها في الخلاء بعد 5 أيام من فقدانها، وأفاد التشريح أنها ماتت خنقا بوشاحها، فيما وجد كسر عميق في جمجمتها تم بحجر.

وقد أثارت هذه القضية احتجاجات ضد أعمال العنف الجنسية في عدد كبير من المدن الهندية الكبرى، وكشفت التوتر في منطقة جامو، حتى أن المحاكمة نقلت إلى ولاية البنجاب المجاورة.

ونُشر مئات من رجال الشرطة، الإثنين، حول المحكمة، وفي مدينة كاثوا والمناطق المحيطة بها من أجل توفير الأمن.

المصدر | وكالات