الجمعة 2 أغسطس 2019 08:01 ص

عبر مغردون وناشطون هنود عن دعمهم لموقف مطعم هندي رفض موقف عميل هندوسي امتنع عن استلام  وجبة طعام عبر خدمة التوصيل، من سائق مسلم.

وشكا العميل الهندوسي "نامو ساركار" من إرسال الطعام إليه عبر سائق مسلم، وذلك عبر تغريدة لمتابعيه على موقع "تويتر" كتب فيها: "ألغيت للتو طلبا لشراء وجبة طعام، عبر خدمه التوصيل للمنازل من مطعم زوماتو، لأنهم أرسلوا الطعام مع سائق غير هندوسي".

وأضاف: "لقد قالوا لي إنهم لا يمكنهم تغيير عامل التوصيل، ولا رد ثمن الطعام عند إلغاء الطلب، قلت لهم: لا يمكنكم إجباري على استلام الطلب، لا أريد ذلك العامل، ولا أريد استعادة الثمن، فقط أريد إلغاء الطلب".

وفي تغريدة ثانية، نشر "ساركار" صورة لمحادثته مع خدمة عملاء المطعم على تطبيق لطلب الوجبات الجاهزة، يطلب فيها تغيير عامل توصيل الوجبات، ويشرح: "نحن في شهر شرافان، ولست بحاجة إلى تسلم الطعام من رجل مسلم".

وشهر شرافان هو شهر هندوسي مقدس مكرس للإله شيفا، وفق العقيدة الهندوسية.

لكنه جرى إبلاغ "ساركار"، في رسالة خاصة، بأن الأمر سيتكلف 237 روبية لإلغاء طلب التوصيل، الذي كان من المقرر أن يحدث في منطقة "جبلبور" وسط الهند.

وكتب "ساركار" على "تويتر" لنشر شكواه، لكن الشخص الذي يدير صفحة المطعم على تويتر كتب: "الطعام ليس له دين. بل هو عشق خاص".

وجذبت تلك التغريدة آلاف الإعجابات، وأعاد المستخدمون مشاركتها آلاف المرات.

وفي دعم واضح لموقف العامل المسلم، كتب صاحب المطعم "ديبندر غويال" أيضا على تويتر: "نحن فخورون بالفكرة التي يقوم عليها بلدنا الهند، وتنوع عملائنا وشركائنا الكرام. نحن لا نأسف على فقدان أي عمل يقف في طريق قيمنا".

في المقابل، كتب "ساركار" لمتابعيه: "مطعم زوماتو يجبرنا على استلام طلبات من أشخاص لا نريدهم، وإلا فلن يقوموا برد الثمن ولن يتعاونوا. أنا سأحذف هذا التطبيق، وسأناقش المشكلة مع محامي".

وتعرض "ساركار" لانتقادات حادة، ونصحه البعض على تويتر بأن يطهو طعامه بنفسه، خاصة خلال الشهر "المبارك".

وعلق مستخدم باسم "كسكاير" على التغريدة الأصلية لـ"ساركار" قائلا: "سخافة مطلقة. إذا كنت مهتما جدا بشهر شرافان، اطه طعامك بالمنزل، لا تطلب من الخارج".

وكتب المستخدم "شاندرال": "هل هذا الأمر جاد؟ ماذا لو كان الطاهي مسلما؟ ماذا لو كان الشخص الذي أعد طلبك من السيخ؟ ماذا لو كان المطعم قد اشترى المكونات من رجل مسيحي؟

وأضاف: "إذا أكلت طعاما من المزرعة التي أمام عتبة منزلك، لن يكون قد لمسه أي أحد. يجب ألا تطلب طعاما عبر الإنترنت، إذا كنت تشعر بالقلق إزاء هذه المسألة".

المصدر | الخليج الجديد + BBC