الثلاثاء 11 يونيو 2019 05:06 م

كشف مسؤولان أمريكيان، الثلاثاء، أن تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات "إف-35" توقف على نحو أسرع من المتوقع في قاعدة "لوك" الجوية بولاية أريزونا الأمريكية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "مايك آندروز": "الوزارة على علم بأن الطيارين الأتراك في قاعدة لوك الجوية لن يحلقوا"، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

وأضاف: "ما لم يحدث تغيير في السياسة التركية، فسنواصل العمل عن كثب مع حليفنا التركي بشأن إنهاء مشاركته في برنامج المقاتلات إف-35".

وصرح مسؤول أمريكي ثان، شريطة عدم ذكر اسمه، بأن قائداً في قاعدة لوك قرر الأسبوع الماضي وقف تدريب الطيارين الأتراك وطواقم الصيانة بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تنهي فيه الولايات المتحدة مشاركة أنقرة في برنامج الطائرة المقاتلة المتقدمة بسبب خطط تركيا شراء نظام الدفاع الجوي الروسي "إس-400".

وجاء وقف التدريب بقاعدة لوك الجوية بعد بضعة أيام من قول وزير الدفاع الأمريكي بالإنابة "باتريك شاناهان" لنظيره التركي "خلوصي أكار" إن بإمكان الطيارين الأتراك الموجودين بالفعل في الولايات المتحدة أن يبقوا بها حتى نهاية يوليو/تموز المقبل.

وكان من شأن ذلك أن يتيح وقتاً لمزيد من التدريب وأيضاً لتركيا كي تعيد التفكير في خططها بشأن المضي قدما في صفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية.

ويقول خبراء إن الاستبعاد المحتمل لتركيا من برنامج مقاتلات "إف-35" سيكون واحداً من أكبر الشقاقات في العلاقة مع الولايات المتحدة في التاريخ الحديث.

وتدعي واشنطن أن منظومة "إس-400" غير متوافقة مع أنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ويمكن أن تؤدي إلى سرقة موسكو معلومات حساسة من نظام تشغيل الطائرات الأمريكية "إف-35".

وإزاء ذلك، منحت الولايات المتحدة تركيا، مهلة حتى نهاية يوليو/تموز المقبل؛ للتخلي عن صفقة شراء المنظومة الروسية، فيما أكدت الأخيرة مرارا أنها لا تعتزم التخلي عنها، واقترحت تشكيل مجموعة عمل مشتركة مع الولايات المتحدة لإجراء دراسة تقنية حول مدى الضرر الذي يمكن أن تلحقه "إس-400" الدفاعية بأنظمة الناتو، ومقاتلات "إف-35".

وكانت أنقرة قد أكدت، في وقت سابق، أن تقييما فنيا سابقا لها خلص إلى أنه لا صحة للمخاوف الغربية والأمريكية من نصب "إس-400" على الأراضي التركية، مشيرة إلى أن دولا أخرى تابعة للناتو تمتلك نسخا من المنظومة الروسية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز