الأربعاء 12 يونيو 2019 04:06 ص

وصف ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" بأنه "سيده"، رغم فارق السن بينهما، وأشاد بـ"تركي آل الشيخ"، وتحدث عن حق المواطنة للشيعة مساواة بالسنة.. هذه هي أهم الموضوعات التي تطرق إليها الأمير السعودي "عبدالرحمن بن مساعد"، في حوار على حسابه في "تويتر"، الثلاثاء.

وقال "بن مساعد": "أول شيء الأمير محمد بن سلمان ثاني ولي الأمر، الذين لا ثالث لهما، (...) وأنا أرى فيما يتعلق بالمقامين الكريمين ينبغي تجاوز اعتبارات فارق السن البروتوكولية لأنه هذول ولاة أمر ومن هذا المنطق أقول سيدي وانا متشرف بذلك".

ووصف "بن سلمان" بأنه "قائد يدرك ماذا يريد وعنده طريقة واضحة لتنفيذ ما يريد، شخص يبحث عن مكانة مميزة لبلاده تليق بشعبها الكريم، ويعمل 20 ساعة في اليوم تقريبا لتحقيق هذه الرؤية الطموحة".

وتابع: "الأمير محمد أثبت أنه عندما يقول شيء يسعى لتنفيذه، وعندما تواجهه عراقيل عنده أساليبه لتخطيها، يدرك أن رؤيته كبيرة وبالتالي العراقيل متوقعة، ويدرك أن إيقاعه أسرع ربما من بعض الناس في المجتمع".

وأردف: "الأمير محمد للأمانة يقبل الرأي المخالف ويقبل الرأي الآخر، ولكن لا يقبل الرأي المخالف والرأي الآخر من أحد عنده أجندة ضد أمن البلد أو ضد شرعية البلد وضد تحقيق ما يطمح إليه من رؤية فذة".

وردا على سؤال عن رأيه في رئيس هيئة الترفية السعودية "تركي آل الشيخ"، قال "بن مساعد": "أبو ناصر أنا شخص أشوفه ناجح، وأشوف أن العمل الذي يقوم به في هيئة الترفيه هو عمل موفق وفيه توازن".

واستطرد: "يعني مش ترفيه بس، يعني أعتقد أنه وقبل ما يجي أبو ناصر للهيئة كان التركيز على الحفلات فقط، وأصبح في أنشطة كثير مختلفة منها رياضية ومنها ترفيهية ومنها فنية ومنها أيضا مسابقات دينية ففي تنويع".

وتطرق إلى موضوع الشيعة في المملكة، قائلا: "أنا أرى أن المواطن الشيعي والسني ما بينهم فرق، السني والشيعي لهم حقوقهم، حقوق المواطنة وهي غير منقوصة، وهذا شيء الدولة تطبقه".

واستثنى من ذلك كل "سني غلا وتطرف وتدعشن أو شيعي غلا وتطرف وتفرسن" في إشارة إلى الموالاة لإيران.

المصدر | الخليج الجديد