الجمعة 21 يونيو 2019 07:06 ص

دعا بابا الفتايكان، "فرنسيس"، يوم الجمعة، إلى تعليم اللغة العربية في الكنائس واعتبار المسلمين "شركاء" والتعايش معهم في شكل سلمي بهدف قطع الطريق على "المجموعات المتطرفة التي تعادي الحوار".

وقال خلال لقاء نظمته كلية اللاهوت البابوية في جنوب إيطاليا في مدينة نابولي، "ينبغي تربية طلاب اللاهوت على الحوار مع اليهودية والإسلام لفهم الجذور المشتركة والتباينات بين هوياتنا الدينية، والمساهمة تاليا في شكل أكثر فاعلية في بناء مجتمع يقدر التنوع ويعطي الأولوية للاحترام والأخوة والتعايش السلمي".

وأضاف البابا "نحن مدعوون إلى التحاور مع المسلمين بهدف بناء مستقبل مجتمعاتنا ومدننا. نحن مدعوون إلى اعتبارهم شركاء لبناء تعايش سلمي حتى حين تقع اضطرابات هي صنيعة مجموعات متطرفة تعادي الحوار، على غرار مأساة الفصح (الاعتداءات) في سريلانكا".

وختم "في كليات اللاهوت والجامعات التابعة للكنائس، ينبغي تشجيع دروس اللغة والثقافة العربية واليهودية والمعرفة المتبادلة بين الطلاب المسيحيين واليهود والمسلمين".


 

المصدر | الخليج الجديد