الأحد 30 يونيو 2019 03:06 ص

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، الأحد، من أن الخدمات الأساسية في اليمن باتت على شفير الانهيار التام، مع دخول الحرب في هذا البلد عامها الخامس.

وقالت المنظمة في تقرير لها إن رواتب 1.25 مليون موظف حكومي لم تدفع منذ أكثر من سنتين ونصف السنة، منهم الأطباء والأخصائيون الاجتماعيون، وغيرهم من العاملين في القطاع العام.

وأضاف التقرير أن عدم دفع الرواتب أدى إلى إغلاق أو تخفيض ساعات عمل بعض المرافق الحيوية، كالمنشآت الصحية والمدارس ومرافق المياه والصرف الصحي وغيرها من الخدمات الاجتماعية الأساسية.

وتابع بأن 51% فقط من إجمالي المرافق الصحية ما تزال تعمل بشكل كامل، رغم أنها تعاني من نقص حاد في الأدوية والمعدات والموظفين.

كما أشار التقرير إلى زيادة أعداد الوفيات بين المدنيين المرتبطة مباشرة بنقص الموارد، حيث ارتفع معدل وفيات الأمهات بشكل حاد خلال الحرب، من 5 وفيات في اليوم عام 2013، إلى 12 حالة وفاة في 2018.

وحذر التقرير من العواقب الوخيمة لهذه الأرقام، فموت الأمهات يزيد بشكل كبير من خطر وفاة أطفالهن.

ووفقا للمنظمة فإن طفلا واحدا من بين كل 30 يموت خلال الشهر الأول من ولادته بسبب سوء التغذية أو من خلال التعرض للعدوى.

يذكر أن القتال المشتعل باليمن أدى إلى مقتل 70 ألف شخص منذ بداية العام 2016، حسب تقديرات وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، "مارك لوكوك".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات