الأربعاء 3 يوليو 2019 08:07 ص

وسط صمت مطبق من أجهزة "عيال زايد"، تباهى "يسرائيل كاتس"، وزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي، بالصور التي التقطها لنفسه في أرجاء مسجد الشيخ زايد في قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي.

متقصدًا في تغريداته على "تويتر" إظهار ابتسامة عريضة طفحت على وجهه، وجمعت بين الشماتة بما تبقى من عرب رافضين للتطبيع مع الكيان الصهيوني، والزهو بالاختراقات الإسرائيلية المتعاقبة هنا تحديدًا، بعد مسقط والبحرين.

الوزير الإسرائيلي يزور الإمارات للمشاركة في مؤتمر تنظمه الأمم المتحدة حول البيئة، وهذا ما يمكن أن تتذرع به أجهزة أبوظبي لو كسرت صمتها ونطقت!

لكن لماذا يتوجب أن يتجول في مسجد يحدث أيضًا أنه يواري رفات مؤسس الدولة الشيخ "زايد"؟ وكيف استهترت سلطات الإمارات بحقيقة أن هذه الزيارة تشكل إهانة إضافية للعرب والمسلمين، وليس للإماراتيين وحدهم، لأنها تتمّ في التوقيت ذاته الذي شهد إقدام سلطات الاحتلال على تدشين نفق استيطاني في القدس المحتلة؟

من جانبها، لم تتحرج وزارة الخارجية الإسرائيلية في إشهار خبر الزيارة على رؤوس الأشهاد، وقال بيانها الرسمي إن "كاتس" اجتمع مع مسؤول إماراتي كبير، وبحث معه تعزيز العلاقات الاقتصادية.

وصرح بأنه "متحمس للوقوف هنا في أبوظبي لتمثيل مصالح (إسرائيل) في دول الخليج العربي"، وسوف يستمر "بالعمل مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتعزيز سياسة التطبيع مع الدول العربية".

وإذا كان "كاتس" قد أوضح أنه ناقش مع المسؤول الإماراتي تطوير الروابط مع أبوظبي في ميادين التكنولوجيا والطاقة والزراعة وإدارة المياه، فإنه في الآن ذاته يخفي أنّ الملفات الأهمّ دارت حول التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين، وذلك "بناء على قدرات (إسرائيل) الأمنية والاستخباراتية"، كما قال.

وبالفعل، أثبتت سلسلة الوقائع التي تكشفت مؤخرًا حول العلاقات الإسرائيلية - الإماراتية أنّ هذين الجانبين، الأمن والاستخبارات، هما في صلب تعاون وثيق قاد إلى عقود بمئات الملايين لتصدير معدات التجسس الإسرائيلية إلى أبوظبي.

وزرع برنامج "بيغاسوس" في هواتف عشرات المعارضين والناشطين والصحفيين، بما في ذلك هيئات حقوقية عالمية مثل منظمة العفو الدولية، ثمّ اختراق صناديق البريد الإلكتروني واقتحام المواقع والحسابات المختلفة.

وكانت مجلة "نيويوركر" الأمريكية قد نشرت تقريرًا مسهبًا يردّ تاريخ هذه العلاقات إلى أكثر من 20 سنة خلت، ويبيّن أن التعاون بدأ سريًا بواسطة الزيارات المتبادلة لرجال الأمن والعسكريين بصفة خاصة، ثمّ تطور كثيرًا بعد تمكن الموساد من اغتيال القيادي الحمساوي "محمود المبحوح" في دبي مطلع عام 2010.

لكن التعاون انتقل إلى العلن الآن، وزيارة "كاتس" هي الثالثة لمسؤول إسرائيلي رفيع منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وباتت وزارة الخارجية تتباهى بهذا على غرار وزيرها.

فقد أعلنت مؤخرًا أن مدير الموساد "يوسي كوهين" على تواصل وثيق مع عدد من كبار المسؤولين الإماراتيين لتأمين مشاركة دولة الاحتلال في معرض "دبي إكسبو 2020".

وأن المفاوضات تحقق تقدمًا ملموسًا ما جعل "نتنياهو" نفسه ينضم إلى جوقة المباهاة، فيكتب على "تويتر" أن المشاركة "تعبير آخر عن موقع (إسرائيل) الصاعد في العالم والمنطقة".

ومن الطبيعي أن ضحكات "كاتس" في مسجد الشيخ زايد تردد أصداء المعاول التي تحفر في القدس المحتلة.

المصدر | القدس العربي