الخميس 4 يوليو 2019 12:05 م

لم تتمالك نفسها من الفرحة عندما عرفت أن زوجها وحبيبها مسجون، ليست هذه نكتة، ولا أحجية، ولكنها واقع زوجة صحفي مصري تلقت أخيرا مكالمة هاتفية من محام لا تعرفه، يخبرها أن زوجها المختفي منذ 80 يوما تقريبا ظهر في نيابة أمن الدولة العليا.

وكشف الصحفي المصري، رئيس لجنة الحريات الأسبق بنقابة الصحفيين، "خالد البلشي"، أن الصحفي المصري "يسري مصطفى" المختفي من مطار القاهرة أثناء توجهه لأداء العمرة منذ 16 أبريل/نيسان الماضي، ظهر أخيرا، وذلك خلال التحقيق معه بنيابة أمن الدولة العليا.

وأضاف "البلشي" أن التحقيقات معه جرت على ذمة قضية 441، التي وصفها بـ"الثلاجة"، وإن قرارا بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق صدر من النيابة.

ويتداول المصريون مصطلح "الثلاجة" للإشارة إلى القضايا التي يجري حبس الناشطين فيها احتياطيا لفترات طويلة دون وجود أي اتهامات أو أدلة حقيقية، ودون إحالة للمحاكمة.

وأشار "البلشي"، الذي يرأس تحرير موقع "كاتب" إلى ما ذكره المحامي الحقوقي المصري "مختار منير" على صفحته بـ"فيسبوك" والتي يروي فيها ما حدث عندما اتصل بزوجة "يسري مصطفى" ليخبرها بأن زوجها محبوس.

خلافا للمتوقع بأن تصدم زوجته، قال "مختار": "لم تصدق زوجته أنه بخير وحي يرزق حينما اتصلت بها لأبلغها بظهور زوجها وفضلت تردد الحمد لله، هو كويس عامل إيه بيضحك ولا لأ".

وتابع: "لدرجة انها لم تهتم ما هي القضية التي عرض على ذمتها أو الاتهامات التي وجهت له".

وأكد "منير" أن النيابة أمرت بحبس "يسري" 15 يوما على ذمة القضية 441، لسنة 2018، بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية.

وعادة ما توجه السلطات المصرية اتهامات الانضمام لجماعة إرهابية لجميع الصحفيين والمعارضين التي تريد إبقاءهم في السجون لفترات متفاوتة، ويجري التجديد لهم بصورة روتينية دون تحقيق فعلي، أو محاكمة وأدلة.

وكان ناشطون مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي قد أشاروا إلى قضية "يسري مصطفى" المختفي من مطار القاهرة في أبريل/نيسان الماضي، باعتبارها واحدة من أكثر القضايا التي شهدت فترة اختفاء طويلة، مقارنة بصحفيين آخرين.

وأثناء خروج "يسري" من مطار القاهرة متوجها إلى العمرة، فوجئ باعتقاله عقب ختم جوازه بالخروج من المطار، وذلك لوجود قضية ضده بسبب عمله السابق في جريدة "الحرية والعدالة"، رغم توقف صدور الجريدة وانتهاء عمله بها منذ أعوام طويلة.

وفي مكالمة مقتضبة مع ذويه، قال "يسري" إن سلطات الأمن سمحت له بإخبار أهله فقط بأنه لن يسافر، وأنه سيمكث معهم فترة، دون أي مزيد من التفاصيل.

المصدر | الخليج الجديد