الجمعة 12 يوليو 2019 07:12 ص

أعلنت الوساطة الأفريقية الإثيوبية المُشتركة، الجمعة، أن المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، وقوى إعلان "الحرية والتغيير"، التي تقود الاحتجاجات في البلاد، توصلا إلى اتفاق كامل بشأن "الإعلان السياسي" المُحدد لكافة مراحل الفترة الانتقالية.

وعقدا الجانبان، اجتماعا ثالثا بفندق "كورنثيا" بالخرطوم استمر لأكثر من 8 ساعات بدأ منذ من مساء أمس وانتهى في الساعات الأولى من فجر اليوم.

وقال مبعوث الاتحاد الأفريقي "محمد الحسن ولد لبات"، في مؤتمر صحفي عقب نهاية الاجتماع: "اجتمع وفدا التفاوض من قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري في جولة ثالثة للمفاوضات واتفقا اتفاقاً كاملاً خلال المباحثات على الإعلان السياسي المُحدد لكافة هيئات المرحلة الانتقالية"، دون تفاصيل.

وأضاف: "تم ذلك في جو أخوي وبناء ومثمر".

ومن المقرر عقد اجتماع جديد بين الطرفين، غدا السبت لدراسة المُصادقة على الوثيقة الثانية وهي الإعلان الدستوري، بحسب "د ب أ".

وبحسب المعلن عن الاتفاق، فإنه سيتم تشكيل مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين لمدة 3 سنوات، إضافة إلى تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، فضلا عن إنشاء لجنة وطنية مستقلة للتحقيق في كافة الأحداث التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ